أخبار

هل تستطيع Apple Watch قياس مستوى التوتر؟

تم الإعلان عن Apple Watch منذ سنوات، وعلى مر السنين، قدمت دائمًا للمستخدمين مزايا تتعلق بالصحة البدنية. من تتبع الحركة إلى التمرين وقياس معدل ضربات القلب، كانت المزايا دائمًا تعتمد على الصحة البدنية. لكن الدراسات الجديدة تشير إلى أن Apple Watch قد تكون قادرة أيضًا على قياس الصحة النفسية.

Apple Watch كأداة لقياس الضغط

هل تستطيع Apple Watch قياس مستوى التوتر؟
هل تستطيع Apple Watch قياس مستوى التوتر؟ 3

وجدت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة واترلو في كندا أن Apple Watch يمكنها قياس مستويات التوتر بدقة.

وجد الباحثون أن هناك ارتباطًا كبيرًا بين بيانات تخطيط القلب ومستويات الإجهاد التي أبلغ عنها المشاركون عند أخذ القراءات ، باستخدام ميزة ECG في Apple Watch Series 6.

وفقًا للدراسة، يمكن لمستشعر معدل ضربات القلب بالساعة اكتشاف التغيرات الصغيرة في معدل ضربات القلب التي تشير إلى الإجهاد.

يقول الباحثون أنه يمكن استخدام ميزة تتبع الإجهاد في Watch لمساعدة الأشخاص على إدارة مستويات التوتر لديهم وتحسين صحتهم بشكل عام.

نُشرت الدراسة في مجلة Frontiers in Psychology.

استخدم الباحثون بيانات الدراسة لتطوير خوارزميات التعلم الآلي التي يمكن أن تخلق نماذج للتنبؤ بدقة بمستويات الإجهاد فقط من خلال تحليل بيانات تخطيط القلب.

وجد الباحثون أن دقة تنبؤاتهم كانت 80.9 في المائة لمجموعة البيانات بأكملها، والتي تعتبر دقيقة تمامًا لخوارزمية التعلم الآلي. تحسنت الدقة إلى 89.8٪ عندما تم تدريب الخوارزمية للتنبؤ بمستويات التوتر لدى الرجال والنساء بشكل منفصل.

وفقًا للباحثين، فإن هذه النماذج دقيقة للغاية. هذا يعني أن Apple Watch قادرة على قياس مستوى الضغط الذي يتعرض له المستخدم، وستزيد الدقة أكثر إذا تم تضمين بيانات أخرى، مثل أنشطة النوم والحركة.

أظهرت الدراسة أنه من الممكن التنبؤ بالإجهاد لدى الأشخاص بدقة عالية بمجرد النظر إلى بيانات مخطط كهربية القلب الخاصة بهم.

قد يهمك أيضا:  صور حية تظهر تصميم هاتف OnePlus Nord CE 3 المرتقب

نُشرت الدراسة في مجلة PLOS ONE.

أظهرت الدراسة أن Apple Watch يمكن أن تساعد في الصحة العقلية والجسدية، على سبيل المثال، من خلال تنبيه المستخدم لفعل شيء لتخفيف التوتر عندما يكتشف مستوى عالٍ من التوتر. تحتوي الساعة بالفعل على تمارين التنفس التي يمكن استخدامها لهذا الغرض.

تتمتع الساعات الذكية من Samsung و Fitbit و Garmin التي تتنافس مع بعضها البعض بالفعل بميزات مماثلة لقياس مستويات التوتر لفترة من الوقت، مع نظام watchOS 7 الجديد، قدمت Apple القدرة على قياس مستويات التوتر باستخدام الساعة. تستخدم الساعة قياسات معدل ضربات القلب وبيانات الحركة لتقدير مستويات التوتر.

ستقدم الساعة بعد ذلك بعض تمارين التنفس ونصائح لتقليل مستويات التوتر.
تتوفر هذه الميزة في جميع طرازات Apple Watch، بما في ذلك Watch SE.

محمد النبراوي

🧰 مستشار مالي ، محلل نظم ، 🛠️ صانع محتوى ، 🌐 مترجم. أحب 💾 التكنولوجيا والعلوم ، وشغوف ✍️ بالكتابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء تعطيل مانع الإعلانات