دروس ومقالات

5 أشياء عليك فعلها ليدوم هاتفك أطول فترة ممكنة

بالأمس كانت معنا مقالة بعنوان ““، وقد ذكرنا أهمية الهاتف المحمول، وماذا يعني عند صاحبه، بعيدًا عن هذه المقالة، والتي بالمناسبة هي مفيدة جدًا في حالة كنت تبحث عن خصوصية أفضل، جميعنا لدينا هاتف ذكي، ويتمنى معظمنا أن يدوم عافيته دون أي تراجع ملحوظ في قدراته، وإن كنتم تتذكرون، أتت علينا أيام، بأن يقوم الشخص بترقية هاتفه كل عام او عامين بالأكثر، ومع ذلك، أصبح هذا من الماضي ولأسباب واضحة، أبرزها الكساد الاقتصادي، والتكلفة العالية للهواتف الرائدة، عمومًا إذا كنت أحد الأشخاص الذين يرغبون وبشدة في استدامة هاتفهم الذكي، فهذه المقالة تُهِمك، حيث سنتطرق لبعض الأشياء الواجب فعلها لكي يدوم هاتفك لأطول فترة ممكنة، لذا نتمنى لك استفادة كبيرة من مقالتنا هذه، ونبدأ الآن بالخطوة الأولى.

1. الوقاية خيرٌ من قنطار علاج

منذ الصغر، تعلمنا هذه المقولة والتي حقيقةً ستظل تُرافقنا طيلة حياتنا، وعندما يتعلق الأمر بهاتفنا الذكي، فأوّل خطوة لك هي حمايته من أي أذى قد يتعرّض له، ويتمثّل ذلك في شراء غطاء أو واقي “نخب أوّل” من شأنه يعمل على حماية هاتفك عند السقوط، هذا بدوره سيحفظ الكثير، على سبيل المثال، الشاشة والهيكل الخارجي والمكونات الداخلية، وعندما يتعلق الأمر بالأخيرة، فإن الضرر يكون غير مرئي للعين، وهذا بدوره قد يسبب مشاكل تتمثّل في ارتفاع حرارة الهاتف واستنزاف عمر البطارية بسرعة.

وهنا، يجب أن تقضي بعض الوقت في البحث عن الواقي والحافظ المناسب لهاتفك، ولحسن الحظ هناك الكثير منها، وخاصةً في النوعية “بلاستيك، زجاج مقوى، مطاط”، لذا سيكون عليك أيضًا، قراءة جميع تفاصيل المنتج واختيار الافضل والأنسب لك.

2. الاعتناء بالبطارية

تُعدّ وتظل البطارية أهم مورد على أي هاتف ذكي، ومن المعلوم للجميع، أن لها عمر افتراضي محدود، وبعد ذلك، يجب عليك استبدال البطارية بأخرى تكون أصلية بنفس الوقت ليست قديمة، لذا الاعتناء بها واجب أولي، وسوف تحتاج إلى معرفة ما يجب فعله وما لا يجب القيام به في الشحن، ومن أهم النصائح الواجب اتباعها هنا ما يلي.

  • عدم استنزاف البطارية إلى 0%، كون أن معظم البطاريات مصنوعة من مادة ليثيوم أيون، وعند السماح باستهلاكها إلى الصفر، سيقلل هذا من قدراتها.
  • الشحن المثالي، والذي يتوقف عند نسبة “40 إلى 80%”، وهذا يُساعد على تحقيق أقصى عمر افتراضي لها.
  • عدم ترك الشاحن موصول بالهاتف طوال الليل، حيث لهذه العملية ضرر كبير في إجهاد البطارية وإضعاف الكيمياء الموجودة بداخلها.
  • إذا كنت تُفضّل الوصول إلى نسبة الشحن الكاملة 100%، فيجب عليك فصل الشاحن عن الهاتف بمجرد اكتمال الشحن، ولهذه العملية أيضًا فائدة كبرى تتمثّل في التقليل من إجهاد البطارية وإتلافها.
  • إذا كنت تخطط لإيقاف تشغيل هاتفك لفترة طويلة، فمن المُستحسن شحنه ليصل 50%، مع إعادة تشغيله من حين لآخر والإبقاء على نسبة الشحن 50%.
  • النصحية الأخيرة، وهي استبدال بطارية هاتفك التالفة بأخرى جديدة، وهنا قم بفحص تاريخ إنتاج البطارية الجديدة واختاره ليكون الأحدث، كذلك، اهتم بالبطاريات الأصلية وليست المُقلّدة، حيث الأخيرة ستتلف موارد هاتفك الداخلية وأنت لا تدري.

3. تجنّب تسليط هاتفك على درجات حرارة عالية

باختصار، يؤدي التعرّض المتكرر للحرارة إلى اتلاف الهاتف، سواء الشاشة أو البطارية أو اللوحة، وكل هذه المشاكل أنت غنى عنها، بنفس الوقت، لا يختلف الأمر عند التعرّض لدرجات حرارة منخفضة جدًا، وما يلي مجموعة من النصائح لتقليل مخاطر التلف الناتج من درجات الحرارة.

  • عدم استخدام الهاتف في الخارج لفترات طويلة وتحديدًا عندما يكون الطقس شديد الحرارة أو قارص البرودة، كما وأن استخدام الهاتف بالداخل ولفترات طويلة جدًا، سيؤدي بلا شك إلى ارتفاع درجة حرارته.
  • عدم استخدام الهاتف والشاحن متصل بالهاتف، هذا بدوره سيُهلك دورات الشحن ويُسبب ارتفاع في درجة حرارة الهاتف، مما يُسبب بالنهاية إلى تلف موارده وقطعه الداخلية.
  • استخدام كابل الشحن الأصلي، بعبارة أخرى، استخدام كوابل الشواحن التي تحمل العلامة التجارية نفسها لهاتفك، وفي حالة استخدامك للعكس، ستعمل الأمور معك، ولكن هناك احتمال بتلف البطارية أو تلف منفذ الشحن، أو تلف الهاتف بأكمله.
  • عدم شحن الهاتف وهو مُعرّض مباشرة لضوء الشمس، أو شحنه وإخفائه بنفس الوقت تحت وسادة أو داخل درج مكتبك.

4. الالتزام بكافة التحديثات

يعتمد استمرار هاتفك بالاستجابة وعدم التباطؤ، على تحديث نظام تشغيلك إلى أحدث الإصدارات المتاحة، ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، حيث من الواجب أيضًا، تحديث التطبيقات وتثبيت تصحيحات الأمان الدورية، وهذا بدوره سيُساعدك كثيرًا في حماية هاتفك أولًا، كذلك التغلّب على جميع المشاكل التي ممكن أن يتعرض لها النظام، ويُعد تحديث التطبيقات والنظام والامان أسهل مما تتخيل.

ملاحظة:

تختلف طريقة الوصول إلى إعدادات تحديث النظام والامان من هاتف لآخر، ويعتمد الأمر على العلامة التجارية للهاتف وكذلك إصدار النظام.

فعلى اندرويد، يمكنك الانتقال إلى الإعدادات ومن ثم النظام وصولًا إلى متقدم وانتهاءً بخيار تحديث النظام، ومن هناك سترى رسالة مفادها بوجود تحديث من عدمه، وأنت تعلم ماذا ستفعل عندما يكون هناك تحديث للنظام، أما لتحديث التطبيقات، فتوجّه إلى متجر جوجل بلاي، واضغط على زر القائمة “ثلاث أشرط فوق بعض”، بعد ذلك اضغط على خيار “تطبيقاتي وألعابي” متبوعًا بخيار “التحديثات”، ومن هناك ستجد جميع التطبيقات التي تحتاج إلى تحديث، أنت بدورك، انقر فوق “تحديث” بجوار أحد التطبيقات لتحديث هذا التطبيق فقط، أو انقر فوق “تحديث الكل”.

أما على iOS، فسوف تظهر لك رسالة مفادها بوجود تحديث، وكل ما عليك فعله هو الضغط على خيار “التثبيت الآن”، وفي حالة أزلت الإشعار عن طريق الخطأ، فتوجّه إلى الإعدادات ومن ثم تبويب “عام”، ومن هناك انقر فوق تحديث البرنامج، وإذا كنت تعمل بالفعل على آخر تحديث، فسترى “برنامجك محدث”، وإذا كان هناك تحديث متاح، فانقر فوق تنزيل، على أن يتم تثبيته تلقائيًا، وعندما يتعلق الأمر بالتطبيقات على آيفون، فتوجّه إلى متجر آب ستور، ومن هناك حدّث التطبيقات التي تريدها أو حدّثها جميعها.

5. أخيرًا الصيانة الدورية

بعد أن قمنا بالإطلاع على طُرق التحديثات السابقة والقيام بالواجب، عليك الآن صيانة التطبيقات المُثبتة على هاتفك، حيث أن إلغاء التي لا تستخدمها بالعادة، له نتائج إيجابية على أداء الهاتف ككل وعلى استهلاك منفذ البطارية، وكما هو الحال مع خطوات التحديثات السابقة، إن عملية إلغاء تثبيت التطبيقات أسهل ما يُمكن، فعلى اندرويد، توجّه إلى الإعدادات ومن ثم تبويب التطبيقات أو مدير التطبيقات، لتظهر لك أخيرًا جميع التطبيقات المثبتة لديك، أنت بدورك اختر التطبيق المُراد إزالته واضغط على خيار “إلغاء التثبيت” أو ببساطة، قم بالضغط المُطوّل على التطبيق من درج التطبيقات، وقم بسحبه على خيار “إزالة التطبيق”، الذي سيظهر لك تلقائيًا.

وعندما يتعلق الأمر بالنظام الآخر iOS، فافتح تطبيق الإعدادات وانقر فوق عام متبوعًا بخيار “التخزين”، ومن هناك حدد التطبيق الذي تريد حذفه، وبنفس الوقت، سواء على اندرويد أو iOS، انتبه جيدًا للمخاطر الأمنية النابعة من عمليات تثبيت التطبيقات، وخاصةً على اندرويد، كونه النظام الأكثر استهدافًا من الهاكرز، لذا، تحتاج إلى فحص هاتفك بانتظام بحثًا عن هذه الانواع من المشاكل.

في الختام، التأكد من أن بطارية هاتفك بحالة جيدة، وهو خالٍ من أي برمجيات أو أي تهديدات، وبنفس الوقت، يمتلك واقي ممتاز، هذا بدوره ومما لاشك فيه، سيقطع شوطًا طويلًا في إطالة عمر هاتفك الذكي، حتى أنه سيحافظ نوعًا ما على تكلفته في حالة أردت بيعه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق