الأخبار

يوتيوب تحظر إعلانات الكحول من ترويسة الموقع

توقفت منصة يوتيوب عن قبول إعلانات لوحدة إعلان التسمية الرئيسية الخاصة بها من قطاعات معينة، بما في ذلك مبيعات الكحول والمقامرة والعقاقير التي تستلزم وصفة طبية والإعلانات الانتخابية والسياسية.

وقالت منصة بث الفيديو: إنها تحظر الإعلانات المتعلقة بالمقامرة والكحول والعقاقير الطبية، بالإضافة إلى الإعلانات السياسية والانتخابية، من ترويسة الموقع – اللافتة المعروضة أعلى موقعها الإلكتروني وتطبيقاتها.

اقرأ أيضًا: آبل وجوجل تفرضان إعادة التفكير في الإعلانات

وغالبًا ما تكون ترويسة الموقع عبر يوتيوب، وهي مستطيل مرئي في الجزء العلوي من الصفحة الرئيسية، هو الوحدة الإعلانية الأكثر تكلفة والأكثر طلبًا في المنصة.

وتعد ترويسة الموقع من أول الأشياء التي يراها المستخدمون عند فتح موقع يوتيوب، لذلك من المفهوم أن إبقاء الإعلانات عن المخدرات أو الكحول أو المقامرة خارجها يجعل يوتيوب أكثر شمولاً للجميع.

اقرأ أيضًا: شركة SpaceX تكمل المهمة رقم 125 بنجاح

ويتم حظر الإعلانات التي تعرض أي محتوى متعلق بالمقامرة في وضع عدم الاتصال أو عبر الإنترنت، بما في ذلك المراهنات الرياضية وألعاب الكازينو.

ويسري الحظر أيضًا على الإعلانات التي تروج لبيع الكحول. بالإضافة إلى إعلانات العلامات التجارية للمشروبات الكحولية التي لا تشير صراحة إلى المبيعات.

ويتم حظر الإعلانات التي تؤيد مرشح لمنصب. وتتم مراجعة الإعلانات ذات الطابع السياسي، مثل إعلانات القضايا، على أساس كل حالة على حدة.

اقرأ أيضًا: فرنسا تستهدف جوجل بغرامة قدرها 267 مليون دولار

يوتيوب تغير سياستها:

قال متحدث باسم جوجل، التي تمتلك يوتيوب، في بيان: نعتقد أن هذا التحديث يعتمد على التغييرات التي أجريناها العام الماضي على عملية حجز إعلان ترويسة الموقع ويؤدي إلى تجربة أفضل للمستخدمين.

وتعد ترويسة الموقع فرصة جذابة للمعلنين الذين يتطلعون إلى إثارة الانتباه قبل حدث تسويقي مهم. ويتم رؤيتها بشكل متكرر أكثر من إعلانات البانر العادية لأنها مرئية جدًا.

ويمثل هذا التغيير الكبير الثاني في أقل من عام لسياسات ترويسة الموقع في يوتيوب. وذلك بعد منع المعلنين في شهر نوفمبر من حجز المكان ليوم كامل.

اقرأ أيضًا: يوتيوب تؤكد على قيمتها الموسيقية ضد تيك توك

وخضعت سياسات يوتيوب لتدقيق شديد في السنوات الأخيرة، لا سيما فيما يتعلق بنهجها في التعامل مع المعلومات المضللة وخطاب الكراهية.

وكانت خدمة الفيديو واحدة من ثلاث منصات وافقت في العام الماضي على مراجعة خارجية لسياساتها ضد المحتوى الضار، إلى جانب فيسبوك وتويتر، بعد ضغوط من كبار المعلنين.

كما أعلنت جوجل عن وقف اختياري للإعلانات السياسية قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام الماضي. الذي تم تمديده بعد أعمال الشغب في 6 يناير في مبنى الكابيتول الأمريكي. وجرى رفع الحظر في شهر فبراير من هذا العام.

اقرأ أيضًا: ستارلينك يقترب من إكمال المرحلة الأولى

زر الذهاب إلى الأعلى