الأخبار

هل يجب عليك الترقية إلى حاسوب ماك جديد؟

توقع الجميع أن تعلن آبل عن حاسوب ماك جديد في مؤتمرها WWDC21، أو على الأقل الإعلان عن المعالج الجديد.

ولكن قررت آبل أن تخيب ظن الجميع، حيث لم تتطرق لأي عتاد جديد سواءً كان معالج جديد أو جهاز جديد.

ويذكر أن آبل أعلنت لأول مرة عن معالجات M1 من تطويرها في حدث WWDC20، ولكن لم يكن الإعلان مفاجئًا بسبب التسريبات.

وتمتلك آبل خمسة أجهزة تعمل بمعالجها الخاص وهي:

  • حاسوب ماك بوك آير 
  • ماك بوك برو
  • حاسوب ماك ميني 
  • آي ماك 
  • الحاسوب اللوحي آيباد برو الجديد

وتأتي هذه الحواسيب موجهة للمستخدمين المتوسطين أو المبتدئين، حيث تحتفظ آبل بالحواسيب ذات معالج Core i9 الاستخدامات الاحترافية.

ولذلك توقع الجميع أن تعلن آبل عن معالج جديد احترافي، بالإضافة إلى حاسوب آي ماك بحجم 27 بوصة بهذا المعالج و ماك بوك برو بحجم 16 بوصة أيضًا.

وقد تكون آبل تجنبت الإعلان عن الحواسيب الجديدة لأن النسخة الاحترافية من معالج M1 ليست جاهزة بعد.

ولكن مع كل الحواسيب الجديدة والأنظمة الجديدة، هل تقوم بترقية حاسوب ماك الخاص بك، أم تنتظر قليلًا؟

وحتى نتمكن من الإجابة على هذا السؤال يجب أن ننظر إلى كل حاسوب بشكل منفصل.

حاسوب ماك بوك آير: 

يعتبر ماك بوك آير أكثر حاسوب استفاد من معالج آبل الجديد، وهذا لأن الجهاز أصبح أكثر قوة بالإضافة إلى زيادة عمر البطارية بشكل كبير.

وهو موجه للطلاب أو رجال الأعمال بشكل كبير، وذلك بسبب حجمه الخفيف وتصميمه المميز.

وقد حصل حاسوب ماك بوك آير الجديد على زيادة في الأداء بسبب المعالج الجديد، وهذا يجعله مناسبًا لفئات أكثر من المستخدمين.

إقرأ أيضاً: الاستعداد للهجمات الإلكترونية في عصر الحوسبة الكمومية

ولذلك إن كنت طالبًا في الجامعة أو كاتب أو شخص يحتاج إلى جهاز للعمل المكتبي بشكل أساسي، فإن حاسوب ماك بوك آير هو الاختيار الأفضل، وهو يستحق الترقية بكل تأكيد.

ماك بوك برو: 

يختلف الأمر قليلًا مع حواسيب ماك بوك برو، وهذا بسبب وجود حجمين منها بالإضافة إلى استخدامها لمعالجين.

وعندما يتعلق الأمر بحواسيب ماك بوك برو بحجم 13 بوصة فإن ماك بوك آير يكون الاختيار الأفضل بسبب فارق الوزن ومدة التشغيل.

ولا يوجد فرق كبير في الأداء بين الجهازين، ولكن يختلف الأمر كثيرًا مع حاسوب ماك بوك برو بحجم 16 بوصة.

ويعود ذلك لكونه يأتي بمواصفات أقوى مثل: الزيادة في حجم الذاكرة العشوائية حتى 64 جيجابايت وبطاقة الرسوميات الخارجية.

ولذلك فإنه الأفضل من ناحية القوة خاصةً إن كنت تحتاج إلى جهاز أقوى من ناحية المعالج والذواكر والبطاقة الرسومية.

حواسيب ماك المكتبية: 

حاسوب ماك

يعتمد الأمر في حواسيب ماك المكتبية على الاستخدام بشكل كبير.

ولذا إن كنت ترغب في حاسوب يضم جميع الإمكانيات تضعه على مكتبك في العمل فإن جهاز آي ماك الجديد بمعالج M1 مناسب لك.

وأما إن كنت ترغب في جهاز للمنزل أو جهاز ثانوي ولا تمانع استخدام طرفيات من صانع آخر، فإن جهاز ماك ميني بمعالج M1 هو الاختيار المثالي لك.

وإذا كنت في حاجة إلى جهاز احترافي ذو عتاد قوي، فلا يوجد بديل لجهاز ماك برو المميز.

وهو أقوى وأغلى حاسوب ماك توفره آبل على الإطلاق، ومن غير المتوقع أن يحصل على تحديث قريبًا.

مواضيع تهم القارئ أيضًا: 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى