الأخبار

ميدياتك تضغط للحصول على إذن لتزويد هواوي بعد القيود الأميركية

الصينية بعد سريان القيود الأمريكية الجديدة في منتصف شهر أيلول/ سبتمبر وسط تصاعد التوترات بين الصين والولايات المتحدة.

وقامت إدارة ترامب في وقت سابق من شهر آب/ أغسطس الجاري بتوسيع قيودها على شركة هواوي ومنعت الموردين من بيع الرقائق المصنوعة باستخدام التقنية لأميركية للشركة الصينية دون ترخيص خاص.

وقالت شركة ميدياتك، التي قال محللون: إنها قد تكون من بين الأكثر تضررًا بعد القيود الأخيرة: إنها ستتبع لوائح التجارة العالمية ذات الصلة وتقدمت بطلب للحصول على إذن للشحن إلى هواوي بعد 15 أيلول/ سبتمبر المقبل.

وقالت الشركة في بيان مقتضب دون الخوض في التفاصيل: “تكرر ميدياتك احترامها لاتباع الأوامر والقواعد ذات الصلة بشأن التجارة العالمية، وقد تقدمت بالفعل بطلب للحصول على إذن من الجانب الأميركي وفقًا للقواعد”.

وتسد الخطوة الأميركية التي أُعلن عنها خلال الشهر الحالي الثغرات المحتملة في عقوباتها السابقة في شهر أيار/ مايو والتي كان من الممكن أن تسمح لهواوي بشراء الرقائق باستخدام التقنية الأميركية عبر أطراف ثالثة.

وتؤكد القيود على الخلاف المتزايد في العلاقات الصينية الأميركية حيث تضغط واشنطن على الحكومات للضغط على شركة هواوي، زاعمةً أن الشركة ستسلم البيانات إلى بكين بتهمة التجسس. وتنفي هواوي أنها تتجسس لصالح الصين.

وقالت TSMC – أكبر شركة لتصنيع الرقائق في العالم – الشهر الماضي: إنها توقفت عن تلقي طلبات جديدة من شركة الاتصالات السلكية واللاسلكية الصينية العملاقة والهواتف الذكية في شهر أيار/ مايو ولا تخطط لشحن الرقائق بعد 15 أيلول/ سبتمبر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق