دروس ومقالات

معدل التحديث 60Hz و 120Hz، هل هناك فرق واضح أم مجرد أرقام؟

يعتبر معدل التحديث من الجوانب التي تلقى اهتمام الكثير من مستخدمي الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر وكل ما يتعلق بالشاشات بشكل عام، وبالفعل يعتبر معدل التحديث من الأمور الهامة وخاصةً بالنسبة لعشاق الألعاب أو مشاهدة الفيديو حيث يمكن أن يؤثر معدل التحديث المنخفض على تجربة الاستخدام بشكل كبير، ولكن هل هناك فرق كبير بين معدل التحديث 60Hz و 120Hz فعلًا، وهل هو فرق واضح وملحوظ أم يمكن التغاضي عنه؟ هذا ما نتعرف عليه في السطور التالية.

الفرق بين Hz و FPS

قبل الخوض في توضيح الفرق بين معدل التحديث 60Hz و 120Hz دعونا نتعرف سريعًا على اثنين من أهم المصطلحات أو المقاييس المتعلقة بمعدل تحديث الشاشة، وهما الهيرتز Hz ومعدل الإطارات FPS، حيث أنهما يعتبران من المصطلحات المتداخلة وإليك توضيح الفرق بينهما ببساطة فيما يلي:

الهيرتز Hz: تستخدم وحدة الهيرتز في قياس التردد الخاص بمعدل تحديث الشاشة، ويشير الرقم بجوار وحدة Hz إلى عدد المرات التي يتم فيها تحديث الشاشة كل ثانية، وكلما زاد التردد كلما دل ذلك على أن البيانات والمعلومات تصل إلى الشاشة بمعدل أسرع وهو ما يعني استجابة أسرع وبالتالي يمكن الحصول على أداء أفضل.

معدل الإطارات FPS: يشير هذا الإختصار إلى معدل الإطارات في الثانية، ونظرًا لأن أي فيديو هو في الأصل عبارة عن مجموعة كبيرة من الصور مرتبة بشكل تسلسلي والتي نشير إليها بـ “الإطارات”، فبالتالي عند زيادة معدل الإطارات في الثانية يصبح العرض أكثر سلاسة ومرونة ويظهر ذلك بشكل خاص عند عرض المشاهد التي تحتوي على حركة سريعة مثل المباريات الرياضية والألعاب وما إلى ذلك.

وبالرغم من ذلك لا يدل معدل الإطارات المنخفض أو معدل تحديث الشاشة المنخفض على جودة عرض رديئة، على سبيل المثال نجد أن معظم الأفلام العالمية والعروض التلفزيونية يتم تصويرها بمعدل إطارات 24FPS وبالتالي فإنه من الناحية الفنية لن تحتاج لشاشة خارقة حتى تتمكن من عرض هذه المحتويات، ومع ذلك فإن أغلب الشركات المصنعة للشاشات وأجهزة الكمبيوتر تتخذ من 60 هيرتز الحد الأدنى للشاشات الخاصة بها وذلك لعدة أسباب منها هو سهولة تصنيعها وعدم ارتفاع تكاليفها كما كان الحال سابقًا.

الفرق بين 60Hz و 120Hz

قامت شركة Nvidia، والتي تعتبر واحدة من أكبر الشركات المتخصصة في الرسوميات، بإجراء العديد من الأبحاث حول الفرق بين معدل تحديث 60 و 120 هيرتز ومدى تأثيره على أداء اللاعبين واستنتجت أن معدلات التحديث المرتفعة لها تأثير إيجابي وواضح جدًا على أداء اللاعبين مقارنةً مع معدلات التحديث الأقل، وتحديدًا 120 هيرتز مقابل 60 هيرتز، كما أكدت بعض الدراسات الأخرى أن أغلب اللاعبين يمكنهم بكل سهولة التمييز بين معدلات التحديث 60Hz و 120Hz وذلك من حيث سلاسة العرض والمرونة التي تتمتع بها المعدلات العالية للتحديث.

ولهذا السبب إذا كنت تستخدم الكمبيوتر بشكل أساسي في الألعاب أو عرض الفيديو فبكل تأكيد سوف يؤدي الإنتقال من 60Hz إلى 120Hz إلى تغير ملحوظ في الأداء وتجربة الاستخدام، مع مراعاة أن الفرق بين معدلات التحديث الأعلى من 120Hz لن يكون ملحوظًا بشكل كبير، وهذا يعني أنك سوف تحصل على نفس الأداء وجودة العرض من شاشة بمعدل تحديث 120 أو 144 هرتز أو حتى شاشة 240 هرتز باهظة الثمن.

وتعتبر أفضل طريقة لمعرفة الفرق بين معدلات التحديث المختلفة للشاشات هو من خلال المقارنة بينهما بشكل فعلي من خلال المشاهد السريعة جدًا حيث سوف يظهر تفوق واضح للمعدلات الأعلى، أما في حال لم تتمكن من الحصول على شاشة لتجربتها بنفسك فيمكنك الإستعانة بموقع UFO test والذي يوضح لك الفرق بين معدلات الإطارات المختلفة من 1.9 FPS وحتى 60 FPS.

شركات التكنولوجيا و 120Hz

تعتبر شركة Apple من الشركات السباقة في معدلات التحديثات المرتفعة للأجهزة الخاصة بها، فقد كانت الشركة حتى عام 2016 تصنع أجهزة الآيباد بمعدل تحديث 60Hz على شاشة Retina، ولكن بحلول عام 2017 أصبحت شركة أبل أول من اعتمدت معدل التحديث 120Hz في الأجهزة المحمولة حيث تتمتع مجموعة iPad Pro بشاشات 120Hz منذ عام 2017، وفي الواقع أضافت هذه الميزة نقطة قوة كبير في أجهزة الآيباد حتى إن الكثير من المراجعين العالميين أشادوا بأداء iPad Pro من حيث سلاسة العرض الفائقة والتي تؤدي إلى الحصول على تجربة ممتازة من خلال استخدام القلم الخاص بالآيباد.

وفي عالم منصات الألعاب نجد أن أشهر الشركات كانت تقدم أجهزتها بمعدل خرج يصل إلى 60Hz فقط في حين أن سوق الألعاب الإلكترونية يتطور بشكل كبير جدًا، والسبب في ذلك هو أن منصات الألعاب وعلى عكس أجهزة الكمبيوتر، يتم بيعها بسعر منخفض نسبيًا وبهوامش ربح ضئيلة جدًا أو حتى بخسارة في بعض الأحيان، وذلك لأنها تعتبر أجهزة ترفيهية فقط كما أن الشركات تهدف من ورائها إلى تحقيق مكاسب أخرى، ولكن هذا أدى إلى تمسك الشركات بتخفيض تكلفة الإنتاج قدر الإمكان وهو ما تطلب تصنيع هذه الأجهزة بما لا تتجاوز 60fps وهو ما يعتبر كافيًا لتشغيل معظم الألعاب بسلاسة كبيرة.

والآن مع إطلاق بلاي ستيشن 5 و Xbox Series X قامت كلًا من سوني ومايكروسوفت بتطوير هذه الجزئية في أجهزتها من أجل تلبية احتياجات المستخدمين حيث أصبحت كلا الوحدتين تدعمان معيار HDMI 2.1 الجديد وهو ما يعتبر كافيًا لإخراج الفيديو بدقة 4K عند معدل تحديث 120 هرتز، وبالطبع لابد من تركيبه مع شاشة متوافقة توفر معدل تحديث عالي فإذا تم تركيبه مع شاشة قديمة فإنها قد لا تكون داعمة لـ HDMI 2.1 وبالتالي سوف تقل جودة العرض إلى 4K عند 60 هرتز أو أقل.

والآن ما هو الاختيار الأفضل؟

في النهاية يبدو أن الأمر أصبح واضح جدًا، حيث يعتمد الاختيار ما بين معدل التحديث 60Hz و 120Hz على كيفية استخدامك للشاشة أو الأجهزة الأخرى فإذا كنت تهوى عالم الألعاب وكانت لديك ميزانية غير مقيدة فبالتأكيد سوف يكون من المنطقي الحصول على شاشة 120Hz نظرًا لتفوقها بشكل واضح، ولكن بالنسبة للاستخدامات الأساسية البسيطة مثل تصفح الإنترنت وإرسال البريد الإلكتروني فسوف يكون معدل التحديث 60Hz كافيًا بكل تأكيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات