برامج وتطبيقات

مراجعة المبرد المائي AORUS WATERFORCE X 360

لعلك لاحظت صديقي القارئ في الفترة الأخيرة التوجه العام لشركات الطرف الثالث مثل ASUS و Gigabyte و MSI وغيرها من الشركات لتوسعة خطوط منتجاتهم عمّا إعتدنا عليه لفترات طويلة. فلفترة لا بأس بها من الزمن كانت هذه الشركات متخصصة بشكل كبير في منتجات أو عتاد بعينه في المجمل العام. ولكن العالم يتقدم، ولا شيء يبقى على حاله. لذا فقد رأينا في السنوات الأخيرة شركات الطرف الثالث مثل شركة Gigabyte تُبحر في عالم الشاشات تارة ، وفي حلول التبريد تارة أُخرى. وقد رأينا بالفعل العديد من المنتجات المتميزة من الشركة في مجال التبريد، أخرها هو مبرد AORUS Waterforce x 360 الذي بين يدينا اليوم.

لطالما اعتمدت منتجات AORUS من Gigabyte بشكل كبير على إضاءة RGB والتركيز على الجانب الجمالي من المنتجات ، بينما استمرت في تقديم الأداء الأفضل الممكن لأجهزة الكمبيوتر الشخصية. وهذا ما تسعى الشركة لتقديمه مع هذا المبرد المائي الجديد من نوع AIO.

مبرد Aorus Waterforce x 360 يتماشى مع هذه الرؤية ، بحيث يوفر أداء تبريد جيد في حزمة هادئة مع شاشة LCD  مبهرة قابلة للتخصيص فوق المضخة.  وبالرغم من أن المبرد ليس رخيصاً حيث يأتي بسعر 289 دولارًا ، لكن أولئك الذين يرغبون في دفع المزيد مقابل بعض المميزات الإضافية والتصميم المميز بدون التضحية بالأداء سيجدوا هذا المنتج جذابًا للغاية. فكل ما ستحتاجه لإدارة المضخة والمراوح والشاشة هو بعض الضبط البرمجي لتحصل على هذه التجربة الفريدة.

يأتي مبرد AORUSWaterforce x 360 مزودًا بأدوات التثبيت الأكثر شيوعاً والمناسبة لمعظم مقابس وحدات المعالجة المركزية من Intel بالإضافة إلى دعم مقبسي AMD AM4 و Threadripper . يتم أيضًا تضمين حقنة كبيرة من المعجون الحراري الذي يحمل علامة Aorus ، على الرغم من أن AORUS 360 يأتي أيضًا مع رقعة مطبقة مسبقًا على اللوحة الأساسية النحاسية لقاعدة المبرد . كما أن المبرد يتمتع بثلاثة سنوات من الضمان من شركة Gigabyte.

وقبل البدء في الحديث عن المبرد نفسه دعونا ننوه الى أمر هام وهو أن المبردات المائية تختلف عن تلك الهوائية في التصميم الخاص بها والمكونات بكل تأكيد حيث تتألف المبردات المائية في الأساس من أربعة مكونات هي :

  • الرادياتير : وهو يحتوى على السائل والزعانف التي توسع المنطقة المعرضة للحرارة لتزيد من كفاءة التبريد.
  • الأنابيب : هي جزء مهم من القطع المكونة للمُبرد المائي ، حيث أن وجود أنابيب أو خراطيم ذات كفاءة جيدة واعتمادية عالية هي أمر مهم من أجل ضمان سريان السائل بصورة جيدة وعدم تسريب ذلك السائل.
  •  المضخة : تُعد المضخة من أهم القطع في التبريد المائي حيث أن تلك القطعة هي التي تلتحم بشكل مُباشر علي سطح المُعالج المركزي لتنقل الحرارة للسائل.
  •  المراوح : تُمثل المراوح عامل مهم فى كفاءة التبريد المائي حيث أن المراوح التي تمتلك ضغط ثابت Static Pressure تعطى أداء أفضل مع المُبردات المائية ، وعامة المرواح هي عامل مُشترك بين التبريد المائي والهوائي.

لذا وبدون المزيد من المقدمات دعونا نرى ما الذي يقدمه المشتت الجديد الذي بين أيدينا.

يأتي المبرد Waterforce مبنياً على تصميم المبرد السابق Liquid cooler من الشركة والذي حاز على نجاح كبير بين المستخدمين ولكن مع بعض التعديلات المميزة. ففي البداية يأتي المبرد بأحجام 240/280/360 ، ولكن النسخة التي بين أيدينا هي النسخة الأكبر بحجم 360 ملم ..

يُغلف المبرد Aorus 360 المضخة الخاصة به داخل غلاف من الألومنيوم ، مغطى بحلقة دائرية ذات حواف بارزة قليلاً، والتي بدورها تعلو فوق شاشة العرض من نوع LCD بمقاس 60 ملم الموجودة في واجهة المبرد. تشق الأنابيب طريقها داخل وخارج المضخة عن طريق زوج من الأنابيب المنحنية بزاوية 90 درجة ، بينما يتم تغطية هذه الأنابيب بالكامل بالنايلون الأسود المضفر لحمايتها. يتم توفير الطاقة لمبرد Aorus waterforce x360  عبر واجهة SATA والتي بدورها تجعل المضخة والشاشة الخاصة به من نوع LCD بمقاس 60 ملم تنبض بالحياة، والقابلة للتدوير يدويًا بمقدار 330 درجة لتوفير زاوية رؤية حسب تفضيل المستخدم.

تتم إدارة الشاشة النشطة عبر واجهة مستخدم برمجية ، كما أنها يتم توصيلها باللوحة الأم عن طريق وصلة USB ذات 9 سنون والتي تقوم بدورها بعرض إحصائيات النظام وبعض الأشكال والرسومات أو الصور المخصصة التي يتم اختيارها من برنامج Aorus Engine و RGB Fusion 2.0 عن طريق المستخدم. كما يُمكّن استخدام تطبيق Aorus Engine للتحكم من خلال نظام التشغيل بمبرد Aorus waterforce x360  للتحكم في المضخة والمروحة وعدد الدورات في الدقيقة من خلال منحنيات يقوم بتكوينها التطبيق، بالإضافة إلى السماح ببعض التخصيص للنصوص والبيانات التي يتم عرضها على الشاشة .

هذه المرة قامت الشركة أيضاً بإضافة منفذ microSD جانبي لتوفير مساحة أكبر لضخ المزيد من الصور والرسوم والأشكال للشاشة، لتنبض بالحياة والمرح داخل صندوق الحاسب. كما وقد أضافت أربعة أوضاع قياسية للشاشة هي Enthusiast , Function , Text Custom و Image Custom. وقد تم تحسين وضع Image Custom Mode لتوفير المزيد من الدعم لتنسيقات MP4 / GIF / JPG ، بالإضافة إلى وضع “Chibi Time” الجديد حصريًا ، ودعم إدخال النصوص المخصصة ومتعددة اللغات.

بالانتقال للجزء السفلي من المبرد، تتميز قاعدة Aorus 360 بتصميم قابل للتعديل للتوافق مع القواعد المختلفة للمعالجات. كما تظهر أمامنا لوحة القاعدة النحاسية التي تأتي مع رقعة مطبقة مسبقًا من المعجون الحراري الخاص بالتبريد. تعمل وحدة المضخة في Aorus Liquid Cooler 360 كمحور إدارة مركزي للمبرد ومراوحه ، حيث تحتوي القاعدة غلى مخارج لموصلات الطاقة SATA وموزع aRGB وموصلات PWM و الوصلة ذات الـ 9 أطراف من نوع USB . لذا فعليك معرفة أنك قد تحتاج لبعض التوجيه والتعديل الإبداعي للكابلات.

يستخدم مبرد Aorus Liquid Cooler 360 ردياتير مصنوع من الألومنيوم بحجم 360 ملم ، على غرار معظم مبردات الحلقة المُغلقة من نوع AIO الكبيرة الأخرى. كما وقد تم تكبير قطر الأنابيب من 5.1 ملم إلى 7.8 ملم مما يزيد من تدفق المياه بنسبة 37٪ ويجعل الحرارة تتبدد بشكل أسرع وأكثر كفاءة. كما وقد تم تجهيز المبرد السائل نفسه بتصميم المحور السيراميكي الذي يوفر مقاومة أفضل للضرر وقدرات مقاومة التآكل ، مما يتيح عمرًا أطول ومتانة محسّنة مقارنة بالمحور المعدني التقليدي. كما وقد تم تصميم المراوح بنظام تحميل dual ball bearing الذي يوفر كفاءة ومتانة فائقة. كما وقد تم إقران ذلك بالتصميم الفريد لشفرات المراوح والتشحيم بإستخدام النانو جرافين لتوفير ضوضاء أقل من أي وقت مضى (وهو ما لاحظناه أثناء عملية الإختبار).

تم تسوية قاعدة Aorus Liquid Cooler 360 بشكل دقيق للغاية بحيث لا تظهر أي إضاءة خلفية بين اللوحة النحاسية والقاعدة الفولاذية.  وهو ما يسمح بسهولة تركيب وحدة المعالجة المركزية (CPU) بشكل متساويٍ مع المبرد مع التقليل بأكبر قدر ممكن من النفاذية بينهما.

يستخدم نظام التثبيت في Aorus 360 نظام التركيب الشائع ذو الـ 4 دعامات ، على غرار معظم مبردات الحلقة المغلقة AIO الأخرى ، مع مجموعة من براغي الإبهام ذات الرأس المخرش للتثبيث. الأمر الجدير بالذكر هو أن تركيب مبرد Aorus Liquid Cooler 360  قد يتطلب دعمًا لهذا النوع من الريداتيرات ذات الحجم 360 ملم ، ولكن يمكن تثبيتها بسهولة إذا كان صندوق الحاسب الخاص بك يدعم مبردات بهذا الحجم.

كيف تتم اختبارات الأداء

في البداية يجب ان نوضّح أمراً هاماً وهو أن اختبارات درجات الحرارة للمُشتتات بشكل عام سواء كنا نتحدث عن المشتتات الهوائية أو المائية تُعاني من عدم الدقة أحياناً وذلك لوجود بعض العوائق لذلك قد لا تظهر النتائج بشكل صحيح بنسبة 100% . السبب هنا هو أن هناك الكثير من المتغيرات التي من الصعب تثبيتها حيث تؤثر درجة حرارة الغرفة التي فيها الحاسوب والكيس التي تم استخدامها والمعجون المُستخدم وحتي كمية المعجون نفسها علي درجة الحرارة وبالطبع اختلاف المُعالج أيضاً ، ولكن بالتأكيد ستعطيك نتيجة تقريبية للواقع ، علي كل حال تم اختبار المُشتت باستخدام المُعالج AMD Ryzen 5950X وباستخدام برامج الاختبار التالية :

برامج قياس الأداء :

  • AIDA64: البرنامج الأول للاختبار الذى يقوم بالضغط على المعالج بشكل مُكثف لفترة كافية.
  • Blender Rendering: سيكون الوضع الثاني هو اختبار الحرارة مع عملية الريندر التي تستهلك المعالج بدرجة كبيرة وهو الاختبار الحقيقي لأداء المُبرد.
  • Gaming: الاختبار الثالث سيكون متوسط حرارة المعالج مع الألعاب المختلفة على دقة العرض 4K .
  • Cienbench R20 : الذي يستفيد بشكل كبير من تعدد الأنوية ويظهر معدلات الأداء الخاصة بها.

وكالعادة أيضاً، نقوم بهذه الإختبارات على نمطين وهما:

  • النمط المتزن: وهنا تقوم المراوح الخاصة بالرادياتير بالعمل بسرعة 1200 لفة في الدقيقة.
  • نمط التحميل الأقصى: وهنا تقوم المراوح الخاصة بالرادياتير بالعمل على سرعة 2000 لفة في الدقيقة.

تمت عملية الاختبار في غرفة درجة حرارتها 24 درجة سيليزية ، بشكل عام وعند النظر على الأداء الخاص بالتبريد ، سنجد أن درجات الحرارة ممتازة للغاية سواء في حالة وضع سرعة المروحة على الوضع التلقائي أو سرعة 60% أو الوضع القياسي لها ، أو حتى في حالة رفع سرعة المراوح للسرعة القصوى، ففي الحالتين سنجد أن الأداء جيد للغاية . ومع التصميم المميز للمراوح فإن معدلات الضوضاء أقل من السابق. الجدير بالذكر هنا أن معدلات الضوضاء لا نقوم في الحقيقة بقياسها حيث أنها واقعياً تعتمد على الشخص الذي يستخدم المبرد، فما نراه جيداً قد يراه غيرنا غير مقبول، وهنا يمكن لتغير سرعة دوران المراوح والمضخة التأثير في معدلات الضوضاء حسب رغبة المستخدم.

درجة الحرارة في حالة الخمول أو الوضع القياسي IDLE هي 38 درجة سيليزية، ولعل ذلك يعود لأن المراوح تعمل في الوضع الصامت عن عدم وجود حمل عليها. فعند النظر الى أن المبرد يعمل بسرعات المراوح القياسية وعلى حمل 100% للمعالج مع تطبيق مثل Blender ، سنرى أن سرعة المراوح تقريباً وصلت معنا إلى 2011 لفة في الدقيقة و 5818 لفة للمضخة نفسها. ولكن بالنظر لدرجات الحرارة في حالة السرعات المختلفة ومقارنتها بالمبردات الأُخرى التي قمنا بتجربتها مؤخراً، يمكننا القول أن الأداء لا يقل هوادة عن باقي الشركات والمبردات المتخصصة.

يمكنك بالتأكيد التعديل على سرعة المراوح للحصول على معدل ضوضاء أقل خاصة وأن عدد المراوح سوف يخدمك كثيراً في عملية التبريد، خاصة أن الفارق في درجات الحرارة كما نرى بين السرعة القصوى والسرعة القياسية أو المتزنة ليس كبيراً للدرجة ، لذا فحتى لو كان معدل الضوضاء قد يسبب لك مشكلة، فهي ليست مشكلة عويصة للدرجة . لذا يمكنك التعديل والضبط بين عدد المراوح أو سرعتها حسب الحاجة للوصول الى التوازن الأنسب بالنسبة لك في النهاية بين التبريد والضوضاء .

عندما أقوم عادة بتقييم مبرد سواء كان مبرد مائي أو هوائي ، فهناك عادة بضعة أمور يجب علي النظر إليها قبل اطلاق الحكم النهائي . هذه العوامل هي الشكل والتصميم ، والأداء الخاص بالتبريد ، وأيضاً الملحقات الخاصة بالمبرد ، بجانب معدلات الضوضاء . ويمكنني القول أنه من ناحية الأداء والتبريد ، فالمبرد كان جيداً بشكل كبير مقارنة بحلول التبريد الأخرى التي قمنا بتجربتها في معملنا وهو ما يمكننا أن نراه بوضوح في صفحة الأداء.

أما من ناحية الشكل الجمالي وعوامل الأمان التي يوفرها المبرد ، فهو في الواقع رائع للغاية ، فمن جانب الشكل والاضاءة ، يوفر المبرد ذلك كما رأينا بشكل احترافي للغاية وخاصة مع المضخة ذات التصميم المميز والشاشة الجميلة مع إضاءة RGB، أما من ناحية الأمان في عملية التركيب ، عملية التركيب ستتطلب منك فقط حساب المساحة الخاصة بالمراوح الإضافية ، ولكن بمجرد القيام بحساب ذلك لن تواجه مشاكل أُخرى في عملية التركيب.

الأمر الأخير في تقيمي للمبرد هو السعر ، فعلى الرغم من أن المبرد في المجمل العام يقدّم أداء يمكننا القول أنه على منافس للغاية مقارنة بأداء مبردات الحلفة المغلقة التي قمنا بتجربتها حتى الآن، ومعدلات ضوضاء مقبولة نسبياً (في حالة قمت بعمل منحنى خاص بسرعة المراوح للتحكم فيها بشكل أفضل أو تركتها في الوضع القياسي) ، الا أن السعر الخاص بالمبرد قد يكون أعلى قليلاً من المنافسين . خاصة أن هناك بعض المبردات التي قد تُقدم أداء مقارب وأفضل حتى بأسعار أقل.

لذا يمكننا القول أن مبرد Aorus Waterforce X360 الجديد هو صفقة مميزة لأصحاب الميزانيات المتاحة والذين يحتاجون لحل تبريد أكثر جمالاً لإستكمال لوحتهم الفنية مع منصاتهم بغض النظر عن عامل السعر ، حيث سيوفر لك المبرد أحد أفضل تجارب التبريد التي يمكنك أن تحصل عليها مع مبردات الحلقة المغلقة أو الـ AIO بشكل عام، بجانب الشكل الجمالي للغاية الخاص بالمبرد بفضل اضاءة الـRGB التي يأتي مُطعّماً بها والشاشة المميزة الخاصة به، وأخيراً معدلات الضوضاء التي يمكنك التحكم بها للوصول للتوازن المثالي بين التبريد والضوضاء حسب ما يُناسبك.

لذا ونظراً لكل ما يُقدمه المبرد المائي الذي بين أيدينا اليوم ، يمكننا القول ببساطة أنه في حال كان عامل السعر ليس أمراً جوهرياً بالنسبة لك ، فمبرد Aorus Waterforce X360 سيكون خيارك الأجمل بدون أدنى شك !!

  • أداء تبريد جيد للغاية مقارنة بحلول مبردات الحلقة المغلقة AIO الموجودة في السوق .
  • تصميم مراوح التبريد وأنابيب تدفق السائل مميزة مما يوفر تبريد أفضل للمعالج بل وللحاسوب نفسه .
  • اضاءة RGB مميزة وسهلة التحكم بجانب شاشة العرض الممتعة ودعم منفذ microSD.
  • تصميم أنيق وسلس للمضخة بحيث يوفر مساحة كافية لتركيب البطاقات الرسومية وقطع الذاكرة .
  • جودة تصنيع مرتفعة.
  • السعر كان من الممكن أن يكون أفضل من ذلك .
  • عملية تنظيم الكابلات ليست الأفضل.
  • معدلات الضوضاء مرتفعة قليلاً وتحتاج لبعض التعديلات والتدخل لضبطها مع أداء التبريد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات