الأخبار

مارك زوكربيرج يريد خضوع آبل لمزيد من التدقيق

حاول مارك زوكربيرج (Mark Zuckerberg)، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، التأثير في أعضاء الحكومة الأمريكية لإلقاء نظرة فاحصة على النشاط التجاري آبل.

وتأتي المعلومات وفقًا لتقرير من صحيفة وول ستريت جورنال حول التأثير السياسي لرئيس الشبكة الاجتماعية.

ولم يكن زوكربيرغ في الأصل يناقش السياسة في وقت مبكر من فترة توليه لقيادة فيسبوك، لكنه غير موقفه بمرور الوقت ليصبح أكثر نقاشًا حول السياسية.

وفي نظرة حول كيفية انتقاله إلى دور يهتم فيه بشكل أكبر بالسياسة، يبدو أن تصرفات مارك زوكربيرج قد أحدثت بعض التأثير أيضًا ضد منافسيه التكنولوجيين.

ويزعم الأشخاص المطلعون على المناقشات بين زوكربيرج والمسؤولين الحكوميين أنه شجع على إجراء المزيد من التدقيق ضد تيك توك وآبل.

وفيما يتعلق بموضوع شركة آبل، يقال: إن زوكربيرج قد ادعى للمسؤولين أن الشركة المصنعة لهواتف آيفون لا يبدو أنها تواجه قدرًا من التدقيق مثل الشبكة الاجتماعية، وذلك بالرغم من امتلاكها لنظام تشغيل تستخدمه نسبة كبرى من الأمريكيين.

وأصبحت شركة آبل هدفًا لبعض التحقيقات، مثل إستراتيجيات نسخ تطبيقات الرقابة الأبوية وقوتها الاحتكارية الظاهرة عبر متجر التطبيقات.

واقترح المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت، بيل جيتس (Bill Gates)، أن يتم التدقيق مع كل شركة على أساس كل حالة بشكل منفصل، بدلاً من التدقيق بشكل جماعي.

ويُزعم أن زوكربيرج أجرى محادثات مع كبير مستشاري البيت الأبيض (جاريد كوشنر) ووزير الخزانة (ستيفن منوشين)، بشكل منفصل، لمناقشة تيك توك ووجوده في الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم فيسبوك: أي تلميح بأن مارك زوكربيرج شجع الإدارة على حظر تيك توك خطأ.

ويغطي المقال أيضًا اتصالات زوكربيرج المتكررة مع كوشنر عبر واتساب، بالإضافة إلى الجهود المستمرة لجعل الشبكة الاجتماعية تبدو غير حزبية قدر الإمكان.

ويشمل ذلك المحاولات الأخيرة للحد من تأثير الإعلانات السياسية بعد الانتخابات الأمريكية المقبلة، والجهود المبذولة للحد من تأثير المعلومات السياسية المضللة.

وأصبح تقييد المعلومات المضللة مشكلة أكبر بالنسبة إلى فيسبوك، حيث منعت فيسبوك مشاركة تقرير صحيفة نيويورك بوست حول المرشح الديمقراطي للرئاسة (جو بايدن) وابنه هانتر.

وتدخلت الشبكة الاجتماعية للحد من المشاركة، مشيرة إلى الحاجة إلى الحد من انتشار المعلومات المضللة.

ومن المتوقع أن يدلي مارك زوكربيرج بشهادته أمام لجنة التجارة الحكومية في 28 أكتوبر، في جلسة استماع حول التحيز المزعوم عبر الشبكات الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق