الأخبار

كيف تؤثر البيانات الضخمة على تسويق المحتوى في 2020؟

البيانات الضخمة على تغيير المشهد التجاري بطرق استثنائية وذلك من خلال جمع كميات كبيرة من البيانات التي تستكشف اتجاهات وأنماط المستهلكين والسوق، حيث تستطيع الشركات تحويل نماذج أعمالها لتعكس هذه الأفكار الجديدة والقيّمة على تسويق المحتوى الخاص بها.

تشير البيانات الضخمة إلى عملية تحليل واستخراج المعلومات من مجموعات البيانات المعقدة للغاية لبرامج معالجة البيانات التقليدية.

تأثر تسويق المحتوى بشدة باستخدام البيانات الضخمة، ومع وجود مجموعات بيانات كبيرة بشكل استثنائي في متناول المسوقين، فإنهم قادرون على وضع إستراتيجية أفضل لكيفية إنشاء خطط تسويقية فعالة بالإضافة إلى أخذ هذه الرؤية لتحديد أنواع المحتوى والموضوعات الأكثر جذبًا للجمهور.

لتكون ناجحًا في تسويق المحتوى في عام 2020، يجب أن تعرف كيف تؤثر البيانات الضخمة على تسويق المحتوى.

فهم الأهداف:

قبل أن تتمكن من إنشاء إستراتيجية تسويق، يجب أن تعرف أهدافك. حيث تقود هذه الأهداف كل قرار تتخذه، وهي العمود الفقري للعملية بأكملها، كما يتطلب إنشاء الأهداف تحليل عملك لفهم التحسينات التي يجب إجراؤها، وكل هدف يدفعك إلى المستوى التالي، لكن قد يكون من الصعب جمع كل الأهداف بكمية فرعية من المعلومات؛ ومع ذلك مع البيانات الضخمة تصبح هذه العملية أبسط بكثير.

من خلال الوصول إلى المعلومات وتصديرها من البيانات الضخمة يمكنك غربلة البيانات بكفاءة والتي ستكشف عن الأنماط اللازمة لتحسين عملك، حيث ستكشف البيانات عن الثغرات في خطة عملك وتساعدك على توقع مستقبل إستراتيجية تسويق المحتوى الأفضل لعملك. 

معرفة الجمهور:

اعتاد التسويق أن يُمارس على نطاق واسع، حيث يعتمد ذلك على إنشاء محتوى يمكن مشاركته مع جمهور كبير. ومع ذلك، ونظرًا للطبيعة غير الشخصية للمحتوى، لن يكون هناك عائد كبير لجهودك.

الآن يحاول المسوقون الوصول إلى جمهور مستهدف محدد، حيث يؤثر على المحتوى أو المنتج، وعلى الرغم من أن هذه العملية تنطوي على الوصول إلى مجموعات أصغر من الناس، إلا أن هناك عائدًا أكبر على الاستثمار بشكل عام. وهذا يعني الوصول إلى جمهور مستهدف بشكل فعّال أنه يجب عليك معرفة جمهورك، لذا عليك تحديد احتياجاتهم ورغباتهم وتوقعاتهم.

لقد غيرت البيانات الضخمة بشكل جذري مدى قدرة المسوقين على تحليل جمهورهم، حيث تساعد كميات كبيرة من البيانات في الكشف عن اتجاهات السلوك البشري، مع زيادة فهم خصائصهم، كما يمكن للمسوقين وضع إستراتيجيات أفضل للوصول إلى جمهورهم المستهدف والتأثير عليه.

التأثير على المحتوى:

يجب أن تؤثر المعرفة المتقدمة بأهدافك وجمهورك على جودة محتواك، نظرًا لأنك أكثر وعيًا بمن تخاطبه، كما يمكنك تخصيص محتواك بطرق مفيدة لتلبية احتياجاتهم.

كما تساعد البيانات الضخمة جهات تسويق المحتوى في إنشاء محتوى أكثر تركيزًا على العملاء، مما يؤدي إلى زيادة معدلات الاستجابة وحركة المرور.

اكتساب الرؤية:

الهدف الرئيسي من تسويق المحتوى هو الحصول على وضوح وتنمية عملك، حيث يتم تحقيق ذلك من خلال إيجاد طرق مبتكرة لمشاركة المحتوى والرسالة الخاصة بك مع جمهور أوسع.

وغالبًا ما يحلل المسوقون صناعتهم والمنافسين لفهم كيف يمكنهم تعزيز إستراتيجيتهم. وهذا يمنحهم معرفة قيمة حول المكان الذي يمكنهم فيه نشر المحتوى الخاص بهم للحصول على أفضل النتائج.

كما تتيح البيانات الضخمة لجهات التسويق الوصول إلى كميات كبيرة من المعلومات التي تساعدهم على اكتشاف أفضل فرص النشر لخططهم وأعمالهم والتنبؤ بها.

على سبيل المثال، يعد إنشاء الروابط إستراتيجية شائعة لكسب رؤية المحتوى، ومع ذلك، من المهم التأكد من القيام بالتواصل بالطريقة الصحيحة من أجل بناء روابط عالية الجودة ذات صلة ومفيدة، وتوفر البيانات الضخمة للمسوقين معرفة متقدمة بالمكان الذي ستكون فيه روابطهم أكثر نجاحًا مما يؤدي إلى إستراتيجية تسويق أكثر ربحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق