دروس ومقالات

كم مرة تحتاج فيها لإعادة تشغيل الآي-فون ولماذا؟

هل تقوم بإغلاق جهاز الآي-فون الخاص بك من حين لآخر، حتى يستعيد الجهاز نشاطه من جديد، الأمر حقيقي ويشبه وظيفة “ريفريش” في الويندوز، حيث تساعد إعادة تشغيل جهاز الآي-فون، على جعله يعمل بسرعة مرة أخرى، ولكن لماذا وكم مرة تحتاج لإعادة تشغيل جهازك حتى يعمل بشكل جيد، سوف نجيب على كل هذا خلال السطور التالية.

restarting-your-iphone


إعادة تشغيل الآي-فون

restarting-your-iphone

معظمنا لا يُفكر في إعادة تشغيل الآي-فون إلا عندما تحدث مشكلة مثل توقف التطبيقات عن العمل أو تعطلها وهنا نقوم جميعنا بالخطوة بشكل لا إرادي في مثل تلك المواقف ونعيد تشغيل الجهاز وبعدها نجد أن المشكلة قد انتهت، على الرغم من أن الهواتف الذكية لا تحتاج إلى الراحة كثيراً، إلا أن مجرد اغلاقها وإعادة تشغيلها قد ساهم في تحسّن أداء جهاز الآي-فون الخاص بك.

وأبلغ العديد من مستخدمي الآي-فون أن أجهزتهم باتت تعمل بشكل أكثر سلاسة وأسرع بعد إعادة التشغيل حيث وجدوا أن الأداء العام للآي-فون أصبح أفضل كما كان هناك تحسّن في العناصر المتحركة وأوقات تحميل التطبيق.

من المفترض أن يرجع هذا التحسن إلى عملية إعادة تشغيل جهاز الآي-فون لأن القيام بها يعمل على تحديث ذاكرة الجهاز والتخلص من ذاكرة التخزين المؤقتة “الكاش” لذا مجرد إغلاق وفتح الآي-فون سوف يساعد كثيرا بالإضافة إلى ما يفعله نظام التشغيل iOS من إدارة الذاكرة بشكل رائع من تلقاء نفسه.

هناك سبب آخر يدفعك لإعادة تشغيل جهاز الآي-فون الخاص بك بشكل دوري، الرفاهية الرقمية، حيث يمكنك تقليل الوقت الذي تقضيه أمام شاشة الآي-فون ولو بمقدار الدقيقة التي يستغرقها جهازك لإعادة تشغيله نفسه بالكامل.


هل يساعد الأمر بالنسبة لشحن البطارية ؟

restarting-your-iphone

من ناحية أخرى، لا تتوقع أن يكون لعملية إعادة تشغيل الآي-فون تأثيراً كبيراً عندما يتعلق الأمر بعمر البطارية، لأن التطبيقات التي نستخدمها وعدد مرات استخدامها بشكل يومي هو الذي يؤثر على مدة بقاء جهاز الآي-فون مشحوناً. فإذا كنت قلقاً بشأن عمر بطارية جهازك، فمن الأفضل إيقاف تشغيل تحديث التطبيقات في الخلفية وأيضا خدمات الموقع للتطبيقات الغير ضرورية والتي لا تحتاجها.


كيفية إعادة تشغيل الآي-فون

restarting-your-iphone

يمكنك إغلاق آي-فون إكس أو 11 عبر الضغط مع الاستمرار على أي من زري الصوت والزر الجانبي وبعدها يظهر شريط تمرير إيقاف التشغيل، بمجرد سحبه سوف يتم إيقاف الجهاز، ولإعادة تشغيله، تحتاج للضغط المطول على الزر الجانبي حتى يظهر شعار الشركة.

أما في أجهزة آي-فون 6 و 7 و 8 والأقدم وآي-فون إس إي من الجيل الثاني، تحتاج للضغط المطول على الزر الجانبي حتى يظهر شريط إيقاف التشغيل وبسحبه يتم إغلاق الآي-فون، ولإعادة تشغيله، اضغط مطولا على الزر الجانبي حتى يظهر شعار أبل.

بالنسبة لأجهزة آي-فون SE من الجيل الأول والطرازات من 5 ثم والأقدم، هناك زر علوي بالنقر عليه يتم إغلاق الآي-فون، ويمكن تشغيله بالنقر المستمر على نفس الزر إلى أن يظهر شعار أبل.

السؤال الذي يتبادر لأذهاننا الآن، كم مرة يجب أن أقوم بإيقاف الآي-فون وإعادة تشغيله حتى يعمل بسرعة، والإجابة هي، مرة واحدة في الأسبوع تكفي وأثبتت فعاليتها مع العديد من مستخدمي الآي-فون.

ماذا عنك، هل تقوم بإعادة تشغيل الآي-فون بشكل منتظم أم عندما تضطر لذلك؟ أخبرنا في التعليقات

المصدر:

idropnews

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

دروس ومقالات

كم مرة تحتاج فيها لإعادة تشغيل الآي-فون ولماذا؟

هل تقوم بإغلاق جهاز الآي-فون الخاص بك من حين لآخر، حتى يستعيد الجهاز نشاطه من جديد، الأمر حقيقي ويشبه وظيفة “ريفريش” في الويندوز، حيث تساعد إعادة تشغيل جهاز الآي-فون، على جعله يعمل بسرعة مرة أخرى، ولكن لماذا وكم مرة تحتاج لإعادة تشغيل جهازك حتى يعمل بشكل جيد، سوف نجيب على كل هذا خلال السطور التالية.

restarting-your-iphone


إعادة تشغيل الآي-فون

restarting-your-iphone

معظمنا لا يُفكر في إعادة تشغيل الآي-فون إلا عندما تحدث مشكلة مثل توقف التطبيقات عن العمل أو تعطلها وهنا نقوم جميعنا بالخطوة بشكل لا إرادي في مثل تلك المواقف ونعيد تشغيل الجهاز وبعدها نجد أن المشكلة قد انتهت، على الرغم من أن الهواتف الذكية لا تحتاج إلى الراحة كثيراً، إلا أن مجرد اغلاقها وإعادة تشغيلها قد ساهم في تحسّن أداء جهاز الآي-فون الخاص بك.

وأبلغ العديد من مستخدمي الآي-فون أن أجهزتهم باتت تعمل بشكل أكثر سلاسة وأسرع بعد إعادة التشغيل حيث وجدوا أن الأداء العام للآي-فون أصبح أفضل كما كان هناك تحسّن في العناصر المتحركة وأوقات تحميل التطبيق.

من المفترض أن يرجع هذا التحسن إلى عملية إعادة تشغيل جهاز الآي-فون لأن القيام بها يعمل على تحديث ذاكرة الجهاز والتخلص من ذاكرة التخزين المؤقتة “الكاش” لذا مجرد إغلاق وفتح الآي-فون سوف يساعد كثيرا بالإضافة إلى ما يفعله نظام التشغيل iOS من إدارة الذاكرة بشكل رائع من تلقاء نفسه.

هناك سبب آخر يدفعك لإعادة تشغيل جهاز الآي-فون الخاص بك بشكل دوري، الرفاهية الرقمية، حيث يمكنك تقليل الوقت الذي تقضيه أمام شاشة الآي-فون ولو بمقدار الدقيقة التي يستغرقها جهازك لإعادة تشغيله نفسه بالكامل.


هل يساعد الأمر بالنسبة لشحن البطارية ؟

restarting-your-iphone

من ناحية أخرى، لا تتوقع أن يكون لعملية إعادة تشغيل الآي-فون تأثيراً كبيراً عندما يتعلق الأمر بعمر البطارية، لأن التطبيقات التي نستخدمها وعدد مرات استخدامها بشكل يومي هو الذي يؤثر على مدة بقاء جهاز الآي-فون مشحوناً. فإذا كنت قلقاً بشأن عمر بطارية جهازك، فمن الأفضل إيقاف تشغيل تحديث التطبيقات في الخلفية وأيضا خدمات الموقع للتطبيقات الغير ضرورية والتي لا تحتاجها.


كيفية إعادة تشغيل الآي-فون

restarting-your-iphone

يمكنك إغلاق آي-فون إكس أو 11 عبر الضغط مع الاستمرار على أي من زري الصوت والزر الجانبي وبعدها يظهر شريط تمرير إيقاف التشغيل، بمجرد سحبه سوف يتم إيقاف الجهاز، ولإعادة تشغيله، تحتاج للضغط المطول على الزر الجانبي حتى يظهر شعار الشركة.

أما في أجهزة آي-فون 6 و 7 و 8 والأقدم وآي-فون إس إي من الجيل الثاني، تحتاج للضغط المطول على الزر الجانبي حتى يظهر شريط إيقاف التشغيل وبسحبه يتم إغلاق الآي-فون، ولإعادة تشغيله، اضغط مطولا على الزر الجانبي حتى يظهر شعار أبل.

بالنسبة لأجهزة آي-فون SE من الجيل الأول والطرازات من 5 ثم والأقدم، هناك زر علوي بالنقر عليه يتم إغلاق الآي-فون، ويمكن تشغيله بالنقر المستمر على نفس الزر إلى أن يظهر شعار أبل.

السؤال الذي يتبادر لأذهاننا الآن، كم مرة يجب أن أقوم بإيقاف الآي-فون وإعادة تشغيله حتى يعمل بسرعة، والإجابة هي، مرة واحدة في الأسبوع تكفي وأثبتت فعاليتها مع العديد من مستخدمي الآي-فون.

ماذا عنك، هل تقوم بإعادة تشغيل الآي-فون بشكل منتظم أم عندما تضطر لذلك؟ أخبرنا في التعليقات

المصدر:

idropnews

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات