دروس ومقالات

كل ما تود معرفته عن شريحة Microsoft Pluton المستقبلية

نعيش في عصر والبرمجيات الخبيثة التي تعرض الأمن السيبراني للعديد من المخاطر والتهديدات التي تشكلها القراصنة لشن الهجمات الرقمية وضرب الشركات والأسواق الإلكترونية وكبرى المؤسسات التقنية والتجارية. 
خلال الآونة الماضية استطاعت فرق القرصنة التي تقف وراء فيروسات الفدية أن تحقق مليارات الدولارات من المستخدمين الأفراد وشركات الأعمال الذين وقعوا فرائس لا حول لهم ولا قوة في أيدي هؤلاء المتسللين. هذا الأمر يزيد من قدر التحديات التي تقع على عاتق شركات التقنية بوجه عام وشركات

قد يكون هذا هو الوقت المناسب كي تصرح شركة مايركوسوفت بالتعاون مع كل من AMD و Intel و Qualcomm أنها كانت تعمل على رقاقة إلكترونية جديدة من أجل تعزيز أمن وحماية شرائح المعالجة المركزية التي تستند على بنية ARM و X86. وقد أشارت من خلال الإعلان الأخير لها على صفحتها الرسمية أنه تم حصد الثمار بالفعل على هيئة رقاقة Chip تحمل الاسم الرمزي Microsoft Pluton. هذا يعني أن جميع أجهزة حواسيب المستقبل القريب ستكون مُعززة بنظام حماية مؤمن أشد قوة وقادر على التصدي في وجه المتسللين وهجمات القراصنة. جاءت فكرة رقاقة الأمان الجديدة بالاستناد على نفس نظام حماية جهاز كونسول XBOX One، والتي تعني أن جميع شرائح معالجات الأجيال القادمة لكل من معماريات ARM و X86 ستتمتع برقاقة مادية موجودة بالفعل ضمن هاردوير الشريحة، متخصصة تحديداً في حماية البيانات جنباً إلى جنب مع حماية مكونات الهاردوير من عمليات الاختراق والقرصنة. 

قد يهمك:

إعادة صياغة مفهوم أمان أجهزة الكمبيوتر وبيانات المستخدمين

تعد شريحة Pluton نسخة مطورة وأكثر تقدماً من وحدة النظام الأساسي الموثوقة التي تتواجد في العديد من أجهزة الكمبيوتر الحديثة والتي تعرف باسم TPM أو Trusted Platform Module التي تعمل على تخزين المعلومات المتعلقة بأمان وحماية نظام التشغيل المستخدم جنباً إلى جنب مع بعض المزايا الإضافية الأخرى مثل ميزة Windows Hello. 

بالرغم من توفير TPM سبل الأمان لأجهزة الكمبيوتر الحديثة، إلا أن العديد من نقاط الضعف والثغرات الأمنية لا تزال موجودة، حيث يمكن للمتسللين مهاجمة واجهة ناقل البيانات التي تسمح لكل من وحدة المعالجة المركزية CPU ووحدة النظام الموثوقة TPM التواصل مع بعضهما البعض. وهذا كان الدافع الرئيسي لشركة مايكروسوفت للسعي وراء تطوير شريحة Pluton لغلق الثغرات الأمنية التي تتيح للقراصنة شن الهجمات من خلالها، هذا وبالإضافة للتصدي أمام تهديدات ونقاط ضعف وحدة المعالجة المركزية كمثال على ثغرة Specter و Meltdown. 

كانت في وقت ماضي صرحت شركة Intel أنها تمكنت من غلق جميع الثغرات التي يمكن أن تعرض المعالجات المركزية لهجمات الاختراق والتسلل، بينما شريحة Pluton جاءت كي تضيف طبقة حماية أخرى قد يكون من المستحيل على خبراء القرصنة اختراقها أو تخطي عقباتها. وكان هدف مايكروسوفت الرئيسي من الشريحة الجديدة حماية بيانات المستخدمين الشخصية و التي تقدمها كل من Apple و Google.

اقرأ أيضاً:

تؤكد مايكروسوفت من خلال التصريحات بمدى قوة شريحة Pluton التي سيتم دمجها خلال وقت قريب جداً في المعالجات المركزية المستقبلية، وقد أشارت إلى أنه من المستحيل إزالة معلومات الأمان من شريحة Pluton حتى إذا حاول المتسللون زراعة برمجيات خبيثة في الشريحة أو حتى محاولة فرض السيطرة الكاملة على أجهزة الكمبيوتر المستهدفة. وبالحديث عن أمن وحماية المستخدمين، فسيكون لديهم القدرة على استقبال التحديثات الأمنية المتواصلة عبر خوادم شركة مايكروسوفت مباشرة عبر اتصال مؤمن من الخدمة السحابية الخاصة بالشركة. 

التعاون مع الشركاء لتوفير شريحة Pluton في أقرب وقت ممكن

وفي حديث ديفيد واتسون David Weston – مدير أمن المشروعات ونظام الويندوز بشركة مايكروسوفت – فقد صرح بالآتي: ” لقد عملنا على شحن XBOX One بنظام حماية مادي مؤمن ضد الهجمات، وهذا كان السبب الرئيسي في عدم قدرة القراصنة على اختراق وقرصنة الألعاب الخاصة بنا، فقد تعلمنا المبادئ الاستراتيجية الهندسية الأكثر فاعلية، ونحاول تطبيق هذه المناهج بالتعاون مع إنتل من أجل بناء كمبيوتر شخصي قادر على التصدي لجميع أنواع الهجمات الخطيرة”.

حتى الآن لسنا على علم كافي بموعد شحن أجهزة الحواسيب المحمولة الجديدة أو المعالجات المركزية القادمة التي ستحتوي على شريحة Pluton، ولكن من المفترض أن كل من AMD و Intal و Qualcomm جنباً إلى جنب مع مايكروسوفت يعملون على قدم وساق من أجل دمجها بالشرائح المستقبلية خلال وقت قريب. وفيما يخص نظام لينكس فالأخبار الجيدة أنه من المتوقع توفير الدعم من أجله في المستقبل.

ومن جانبه مايك نوردكويست Mike Nordquist مدير التخطيط الاستراتيجي والهندسة المعمارية في شركة إنتل فقد صرح بالآتي “هذا هو شيء مستقبلي لن نتخلى عن تبنيه، فالفكرة الجيدة في الأمر أنك لن تبحث بعد الآن عن لوحة أم بشريحة TPM، لأنك ستحصل عليها دون خيار. فشركة إنتل تدعم حرية الاختيار في أنظمة التشغيل ولا تريد التفكير في القيام بأشياء مختلفة لشركات بيع أنظمة التشغيل”.

طالع المزيد:

على الرغم أنه ليس هناك تأكيد عن دعم شريحة Pluton لنظام لينكس حتى الآن، ولكن ما يجعلنا نتفاءل أن شركة مايكروسوفت تستخدم بالفعل نظام Linux وشريحة Pluton في أجهزتها الخاصة Azure Sphere، وهذا يعني فرصة دعمها لنظام لينكس كبيرة جداً.

تعتقد كل من Microsoft و Intel و AMD و Qualcomm أن المعالجات المركزية التي يتم تحديثها باستمرار بسبل الحماية والأمان المضَمنة بداخلها هي مستقبل أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام ويندوز. فالفضل الأول والأخير يعود لتهديدات Specter و Meltdown اللذان كانا بمثابة جرز إنذار للصناعة بأكملها، والسبب في العمل على تطوير شريحة Pluton كان من أجل توفير الإجابة المناسبة لجميع المخاطر الأمنية المعقدة التي تواجه الأمن السيراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق