برامج وتطبيقات

فيسبوك تساعد المبدعين للتحايل على عمولة آبل

تحاول فيسبوك الفترة الأخيرة مساعدة صناع المحتوى على منصتها، في جني المزيد من الأموال من خلال مجموعة من التطبيقات الخاصة بها، حيث أوضح آدم موسيري، رئيس منصة إنستاجرام، أن فيسبوك تريد الترويج للمعاملات غير المتصلة بالإنترنت بين صناع المحتوى والشركات من أجل تجنب عمولة آبل بنسبة 30 في المئة على عمليات الشراء داخل التطبيق.

وقال: “عندما تكون هناك معاملات رقمية تحدث عبر نظام iOS، تصر آبل على أخذ 30 في المئة. وهناك عدد قليل جدًا من الاستثناءات. وبالنسبة للمعاملات التي تحدث في iOS، فإنه يتعين علينا الالتزام بقواعدها. ولكننا نبحث عن طرق أخرى لمساعدة صناع المحتوى في كسب الأموال وتسهيل المعاملات التي تحدث في أماكن أخرى”.

وأضاف: “على سبيل المثال، إذا تمكنا من مساعدة العلامات التجارية وصناع المحتوى في مقابلة بعضهم بعضًا، فيمكنهم إجراء هذه المعاملات في وضع عدم الاتصال. وبالنسبة للتسويق بالعمولة، فإنها سلع حقيقية وليست سلعًا رقمية. ولذلك نحاول الاعتماد على الأماكن التي يمكن لصناع المحتوى أن يكسبوا فيها دخلًا مستقرًا”.

يذكر أن  آبل تحصل عمومًا على نسبة 30 في المئة من مشتريات البرامج أو السلع الرقمية من التطبيقات الموزعة من خلال متجر آب ستور، وذلك يعني أنه يجب على صناع المحتوى اقتسام الإيرادات من البضائع المباعة داخل التطبيق بينهم وبين فيسبوك وآبل.

وعلى الجانب الأخر لم تذكر فيسبوك بعد مقدار عمولتها، لكنها أكدت على إنها ستكون أقل من 30 في المئة التي تأخذها آبل، من أجل تجنب ذلك، يمكن أن تدفع إنستاجرام صناع المحتوى للتواصل في وضع عدم الاتصال مع العلامات التجارية أو الأشخاص الآخرين. وذلك في محاولة لكسب المال من نظام التشغيل iOS، حتى لا تخلق عداء مع شركة آبل.

وتحاول شركات التواصل الاجتماعي جذب المزيد من صناع المحتوى، من خلال حثهم على قضاء المزيد من الوقت عبر منصاتها من أجل تحقيق المزيد من عائدات الإعلانات، وتقدم الشركات أشياء مثل كسب عمولات عبر التسويق والإكرامية المباشرة ومحتوى الاشتراك.

وقال موسيري: “إذا كنا نريد أن نصبح أفضل مكان لصناع المحتوى عبر الإنترنت، فإننا نضطر إلى تقديم مجموعة من هذه الأنواع من منتجات تحقيق الدخل لأن هناك الكثير من المنافسة التي تشتد بسرعة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى