الأخبار

سبيس إكس تشوق لسرعات تزيد عن 100 ميجابت في الثانية

كشفت شركة سبيس إكس (SpaceX) خلال إطلاق أحدث مجموعة من أقمار ستارلينك (Starlink) عن تفاصيل أساسية حول قدرات الكوكبة المخطط لها، مدعيةً أن الأقمار الصناعية أظهرت زمن كمون منخفض للغاية وسرعات تنزيل أكبر من 100 ميجابت في الثانية.

وبالرغم من أن هذه السرعة لا تزال بعيدة عن السرعة التي ادعتها سبيس إكس في الأصل للكوكبة، لكنها أسرع قليلاً مما أظهره اختبار المستخدم المبكر.

ويُعد مشروع ستارلينك (Starlink) بمثابة خطة سبيس إكس (SpaceX) الطموحة لإطلاق ما يقرب من 12000 قمر صناعي في مدارات منخفضة حول الأرض من أجل توفير تغطية النطاق العريض للأرض.

ومن المفترض أن يستخدم مستخدمو النظام الكوكبة باستخدام الهوائيات الشخصية على الأرض، وهو ما وصفه (إيلون ماسك)، الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، بأنه يشبه جسم غامض على عصا.

وتم الكشف عن الصور المبكرة للجهاز في التعليمات البرمجية المصدرية لموقع ستارلينك الخاص بشركة سبيس إكس.

ووضعت سبيس إكس أكثر من 700 قمر صناعي في المدار،وتحتاج الشركة إلى أكثر من 400 قمر صناعي لتوفير قدرة تشغيلية أولية، بينما تحتاج إلى نحو 800 قمر صناعي لتوفير قدرات تشغيلية كبرى.

وبدأت سبيس إكس هذا الصيف اختبارًا تجريبيًا مبكرًا للكوكبة، حيث استخدم الموظفون ستارلينك لاختبار سرعات التنزيل.

وصرحت الشركة أن سرعات التنزيل كانت أكبر من 100 ميجابت في الثانية، مما يكفي لبث العديد من الأفلام العالية الدقة في وقت واحد مع توفير عرض النطاق الترددي.

كما أوضحت سبيس إكس أن سرعات زمن الوصول كانت منخفضة بما يكفي لتشغيل أسرع ألعاب الفيديو عبر الإنترنت.

وقالت (SpaceX): إنها أكملت حديثًا أول رابط بين أقمار ستارلينك الفضائية، بحيث يمكن نقل مئات الجيجابايت من البيانات بين الأقمار الصناعية عبر الليزر الضوئي بسرعات ستكون الأسرع المتاحة في أي مكان للاتصالات بين الأقمار الصناعية.

وتُعد هذه قدرة أساسية للشبكة، التي ستعتمد على عمليات النقل بين أقمار ستارلينك الصناعية للحفاظ على الاتصالات أثناء دورانها حول الأرض.

وقبل إطلاق أول أقمار (Starlink) الصناعية، قالت شركة (SpaceX): إن جميع أقمارها الصناعية سيكون لها روابط، وبمجرد نشر الليزر الضوئي بالكامل، سيكون مشروع (Starlink) أحد أسرع الخيارات المتاحة لنقل البيانات حول العالم.

وفي حين أن الإصدار التجريبي الخاص الحالي يقتصر بشكل أساسي على موظفي الشركة، وقد تم تصميمه لمساعدتهم على ضبط الشبكة، إلا أن (SpaceX) قالت: إن إصدار ستارلينك التجريبي العام لا يزال في طريقه للانطلاق في وقت لاحق من هذا العام.

وطلبت (SpaceX) من المهتمين بالمشاركة التسجيل عبر موقع ستارلينك (Starlink) الإلكتروني الخاص بها.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات