دروس ومقالات

رسمياً لعبة Far Cry 6 ستكون سياسية وقصتها تناقش موضوعات حساسة.

مُنذ عدة أيام أعلنت شركة يوبي سوفت أن لعبة Far Cry 6 بعيدة تماماً عن السياسة والأحداث التي توجد بها من وحي الخيال ولا ترتبط مع الواقع بأي شكل.

لكن من الواضح أن هذه التصريحات كانت خاطئة تماماً حيث صرح المخرج الروائي Navid Khavari أن لعبة Far Cry 6 ستكون لعبة سياسية من المقام الأول.

حسب التصريحات فإن قصة اللعبة تدور حول انتشار الفاشية والسخرة في أحد البلاد الكاريبية، ومع هذه المشاكل بدأت ظهور الحركات الثورية التي تسعى إلى الفوز بعدد من المكاسب السياسية مثل الانتخابات الحرة وحقوق مجتمع الميم ” LGBTQ+”

مجتمع الميم عزيزي القارئ هو اختصار للجماعات المثلية، مغايرة الجنس، مزدوجي الميول الجنسية والمتحولون جنسياً، ومن الواضح أن اللعبة ستحتوي على مسار في القصة لدعم هذا المجتمع، وهنا المخرج الإبداعي يؤكد أنهم عملوا على قصة اللعبة بلا خوف وتم العمل على اللعبة لمدة خمس سنوات كاملة.

بالعودة إلى البلد التي تدور فيها أحداث اللعبة نجد أن “كوبا” كان لها دور كبير لأن دولة يارا الموجودة في اللعبة مستوحاة من “كوبا”، ولكن في نفس الوقت تم التأكيد أن دولة “يارا” مستحواة أيضاً من عدد دول أخرى حول العالم دارات بها نفس النوع من الثورات.

شركة يوبي سوفت حاولت ضم أكبر عدد من الأشخاص الذين لهم دراية وخبرة مع الخلفية الثقافية والتاريخية لهذه المنطقة، أيضاً اللعبة تم عرضها أكثر من مرة على الخبراء خلال عملية التطوير ليتم تقييم التطور القصصي ومدى دقته، وهنا يؤكد المخرج أنه لا يدري إذا كانت ستنجح اللعبة ولكنه متأكد من محاولة الفريق القوية.

“ليس أنا من يقرر إذا نجحنا في عملنا، ولكن يمكنني القول أننا بلا شك حاولنا”

بالعودة إلى التصريحات، فقد تطرق المخرج الروائي إلى الحوارات والأبحاث التي تمت على قصة اللعبة، وأكد أن هذه العملية تمت من خلال أشخاص عاصروا فترة الثورات في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي وهو الأمر الذي انعكس بالطبع على طبيعة الشخصيات داخل اللعبة والقصة.

“إذا كان الشخص يبحث عن تصور بسيط للأوضاع السياسية الموجودة حالياً في كوبا، فلن يجد ذلك، لقد ترعرعت في أسرة عانت من الثورة وكانت الثورة مثار حديثها كل يوم على العشاء، استطيع التحدث على لساني فقط ولكن الثورة أمر معقد جداً لا يمكن مشاركته في سطور بسيطة”.

أخيراً فقد تطرق إلى طريقة تقديم اللعبة نفسها وأكد على أن السلسلة دائماً ما كانت تشتهر بالدمج بين النضج والفكرة القوية مع الرعونة والطيش الشديد، والفريق حاول تقديم التجربة بشكل متناسق تحافظ على التوازن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى