دروس ومقالات

خطوة مهمة لزيادة حماية هاتفك الايفون

لا نحتاج أن نؤكد على مدى أهمية الهاتف الذكي في حياتنا اليومية؛ سواء الأعمال، التسوق، الاتصالات، الترفيه، والقائمة تطول من الأشياء التي نعتمد في إنجازها على الهواتف الذكية بشكل عام. لكن على الرغم من ذلك، فالبعض، بل الكثير منا لا يستخدمها بأمان أو بالشكل الذي يحقق الحماية اللازمة لتجنب سرقة المعلومات الشخصية بمختلف صيغها وكلمات المرور للحسابات والخدمات المستخدمة.

وفي حين أن تفعيل خاصية “قفل الشاشة” تعُد خُطوة مسلم بها للحفاظ على خصوصية معلوماتك وإبعاد “الأعين” غير المرغوب فيها، إلا أنه لا تزال هناك بعض الأشياء التي يمكن لشخص عديم الضمير القيام بها دون حتى كتابة كلمة المرور أو تجاوز قفل الشاشة بأي طريقة، والحديث هنا موجه بشكل خاص لمستخدمي هواتف آيفون. لذا دعونا نستعرض فيما يلي خُطوة أخرى مهمة لتعزيز حماية الهاتف ضد أي عبث أثناء تفعيل خاصية قفل الشاشة.

في نظام iOS بكل إصداراته، عندما يكون المُستخدم أمام شاشة القفل فذلك لا يعني أنه لن يستطيع فعل أي شيء قبل إلغاء قفل الشاشة، سواء بواسطة الـ Touch ID أو Face ID أو الـ Passcode. على عكس ما يعتقد البعض، هناك مجموعة من المهام يمكن أن تُنفذ من خلال هذه الشاشة مباشرًة دون المطالبة بإلغاء القفل اولًا.

على سبيل المثال، رؤية أحدث الإشعارات الواردة، الوصول لعناصر “مركز التحكم”، استخدام Siri لإجراء مكالمات هاتفية وضبط المنبه والبحث في الويب، الرد على الرسائل من الإشعارات، إعادة الاتصال بالمكالمات الفائتة، إلتقاط الصور، والأهم من كل ذلك .. رؤية محتويات الـ Widgets أو شاشة “موجز اليوم” والتي تقدم لمحة سريعة من تطبيقاتك المفضلة مثل الأحداث التي قمت بحفظها في تطبيق “Calender” أو صورك المفضلة في تطبيق “Photos” وعدد ساعات استخدامك للهاتف، المذكرات المحفوظة في تطبيق “Notes” وغيرها.

وبالتالي، صحيح ان شاشة القفل ستمنع محاولات التسلل إلى مكتبة الصور أو المحادثات التي أجريتها في التطبيقات المختلفة، لكن هذا لا يعني أن نغض النظر عن أهمية الإجراءات التي قد تتم بدون إلغاء قفل الشاشة، المذكورة أعلاه. فمثلًا إتاحة الوصول لمركز التحكم من شاشة القفل يعني أن هناك فرصة للسارق أو الشخص الذي عثر على هاتفك الضائع ليقوم بتعطيل اتصال الانترنت أو تفعيل وضع الطيران حتى لا تتمكن من الوصول للهاتف بأي شكل، ولا حتى من خلال خاصية Find My.

يعني أيضًا أنه يمكن تفعيل البلوتوث واقتران أجهزة خارجية بالهاتف دون حتى كتابة باسورد. وهذه مجرد لمحة عمّا يمكن فعله من خلال مركز التحكم، توجد أشياء كثيرة أخرى وجميعها مهمة وجعل الوصول إليها من شاشة القفل من شأنه تسهيل التحكم لكنه قد يُستغل بالشكل الخاطئ من قبل الآخرين.

إتاحة الوصول للمساعد الشخصي “سيري” من شاشة القفل، يعني أيضًا أن أي شخص لديه هاتفك يستطيع أن يقوم بطلب إجراء مكالمة أو إرسال رسالة نصية، أو ضبط عشرات المنبهات على وقت مبكر لازعاجك. فبشكل عام توجد أوامر كثيرة يمكن لـ “سيري” أن تؤديها دون طلب إلغاء قفل الشاشة لتبسيط الأمور على المستخدم. وبالإضافة لمركز التحكم وسيري، فكرة عرض الإشعارات وإتاحة الرد عليها بدون طلب إلغاء قفل الشاشة أمر كارثي وقد يعكس نتيجة سلبية.

لحسن الحظ، يوفر نظام iOS قسم كامل للتحكم فيما يمكن فعله من خلال شاشة القفل. وبالتالي، إذا كنت تريد التأكد من ان هاتفك آمن بشكل صحيح عند قفله، يجب تقييد الإجراءات المسموح بفعلها بدون إدخال كلمة السر. لفعل ذلك، افتح تطبيق “الإعدادات” Settings من الشاشة الرئيسية ثم انتقل إلى قسم “Touch ID/Face ID ورمز الدخول” وقم بإدخال كود الـ PIN المكون من 4 أو 6 أرقام.

الآن قم بالتمرير لأسفل حتى تصل إلى قسم “السماح بالوصول عند القفل” Allow Access When Locked وستلاحظ أن الآيفون بشكل افتراضي يتيح كل الإجراءات الممكنة من شاشة القفل، بما في ذلك توصيل ملحقات USB وإعادة الاتصال من المكالمات الفائتة وغيرها. الغرض من ذلك كما ذكرنا تسهيل استخدام الهاتف بشكل أكبر، لكن بالنظر إلى مدى خطورة هذه الإجراءات وأن عملية إلغاء قفل الشاشة في حد ذاتها ليست بالصعوبة التي قد تجعلك تتغاضى النظر عن الأمر برمته، قد تحتاج رفض السماح بأي إجراء لا تريد أن يكون متاحًا عندما يكون هاتفك مغلقًا مثل “مركز التحكم” و “موجز اليوم” وإمكانية “الرد برسالة” وإمكانية “التحكم في المنزل” وذلك في حال توصيل الآيفون بالأغراض المستخدمة في المنازل الذكية مثل الإضاءة أو وحدات التحكم في اتصال الطاقة وغيرها.

بوضع القيود اللازمة على ما يمكن فعله من شاشة القفل ستضمن أن هاتفك الآيفون محميًا بشكل جيد، فحتى لو عثر عليه أي شخص بعد فقدانه، لن يستطيع التحكم في شيء ولن يرى أمامه سوى شاشة القفل التقليدية تعرض الوقت والتاريخ فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى