برامج وتطبيقات

حكاية مشهد في Red Dead 2 جعلني أصرخ من العظمة في الخامسة فجراً!

كانت الساعة قد شارفت على الخامسة صباحاً، الهدوء يعم المنزل والكل نيام فيما عداي وكعادتي، أحب السهر حتى الفجر لكي ألعب، وعلى ضوء مصباح غرفتي الخفيف وفي ظل العتمة التي أحب أن ألعب فيها عادةً حالي كحال أي جيمر، كنت أنهي واحدة من أفضل مهام لعبة Red Dead 2 من وجهة نظري ألا وهي المهمة التي تقاتل فيها عائلة الـ Grays في المدينة وبعد أن أنهيتها فكرت أن أنام..

“ولكن مهلاً، لنقم بمهمة واحدة إضافية أخيرة قبل الخلود للنوم”

كان هذا هو أفضل قرار اتخذته في حياتي لأني لم أكن مؤهلاً لما أنا على وشك مقابلته.

وصلت بأرثر مورغن بطل Red Dead 2 للمخيم وما لبثت أن عرفت خبر اختطاف Jack ابن John Marston و Abigail حتى ثارت حفيظتي ونمت داخلي مشاعر الإنتقام، لقد استطاعت روكستار أن تقدم جميع شخصيات اللعبة بشكل أسطوري جعلني أتعلق بكل واحد منهم بشكل لا يوصف فأي مكروه يحدث لهم هو مكروه لشخصي أيضاً وأينعم لهذه الدرجة.

دار مشهد سينمائي سريع توسلت فيه أبيجيل لـ Dutch كي يذهب وينقذ ابنها حتى علمنا بأنه مُختطف من قبل السيدة Catherine Braithwaite كبيرة عائلة الـ Braithwaites التي كانت تقود حرباً شرسة ضد عائلة الـ Grays على حيازة كنز أسطوري لأكثر من مائة عام دون هوادة ودون طرف واحد منتصر.

تحفز Dutch وحفز أتباعه للخروج معه على رأسهم أرثر الذي لم يفكر لمرتين في الهروع لإنقاذ Jack لأفاجأ بأن العصابة كلها (فيما عدا Micah) قد قفزت على أحصنتها وانطلقت في صف واحد متكاتف كقطار لا يرحم اصطفت عرباته كل منهم وراء الآخر نحو قصر الـ Braithwaites في مشهد مهيب بدأت معه موسيقى حماسية للغاية كدقات طبول الحرب التي تناغمت بشكل يفوق الوصف مع أصوات حوافر الأحصنة وهي تقطع الطريق متوعدةً.

بحدس الجيمر وبحكم الخبرة، بدأت أشعر بأني أمام عظمة ستحدث بعد قليل لذا فعّلت كاميرا أو وضع الإخراج مباشرةً لكي أوثق هذا المشهد بأبهى شكل يمكن أن تراه العين والأحصنة تتدافع وراء بعضها البعض في تشكيلة مثالية يقودها Dutch بحصانه في أولها وأرثر في نهايتها وكأني أمام موكب ملكي في إخراج لم أر مثله من فترة بعيدة في أي لعبة.

دنت أشباح أحصنة العصابة من أرض الـ Braithwaites والتي يتوسطها ممر طويل تحفه أشجار عتيقة مرعبة من كل جانب وفي آخر الممر يوجد قصر العائلة نفسه.

أشار Dutch بإصبعه فتوقف الموكب، كانت شخصيته هنا لا تزال تلك الشخصية القيادية التي تحمي عائلتها مهما كلف الأمر، كان لا يزال حينئذ القائد الذي لا يهاب أحداً والذي على أتم استعداد أن يفدي أي أحد بروحه.

وجه القائد حديثه لـ John قائلاً له أن يهدأ حتى يجربوا الحل الدبلوماسي ومن ثم أشار لبقية العصابة كي يتبعوه..

دخلت عصابة Dutch Van Der Linde ساحة قصر الـ Braithwaites وتحت ضوء القمر الذي تخلل أفرع الأشجار المرعبة، كانت ظلال سبع رجال تخطو بخطوت هادئة تجاه الفناء الرئيسي حتى ألقى القمر بضوئه عليهم وإذ بي أرى أكثر مشهد خلاب ومهيب ارتعدت له فرائصي كلها واقشعر له بدني:

“المشهد..الهدوء..الكاميرا وهي تصور سبعة رجال من الخلف كل منهم يتحرك بجانب الآخر..ضوء القمر..الموسيقى..كل شيء..كل شيء في هذا المشهد جعلني لا أنطق بكلمة، قمت من على سريري ورميت أداة التحكم بعيداً ووضعت يداي على رأسي من هول ما أرى، مزيج من الأحاسيس لا يمكن وصفه بين النشوة، الترقب والعظمة، وددت أن أصرخ بعلو صوتي ولكني كتمت الصرخة في آخر لحظة، بحثت عن أحد لأشارك معه هول اللحظة ولم أجد إلا نفسي..

وصل Dutch ورفاقه للفناء الرئيسي وبدأ القائد يُظهر لِم هو كذلك فشرع في سؤال أحد أفراد الـ Braithwaites عن Jack فلم يجد استجابة..دارت ثواني والسكون الذي يسبق العاصفة هو المهيمن على المشهد وطبعاً نحن نعلم ما سيحدث بعد ذلك حتى قطع Dutch الصمت بجملة:

“If you ain’t gonna be civilized about this”…

وها هو الرصاص ينطلق في كل مكان..وانطلقت معها موسيقى جديدة مناسبة تماماً للأكشن الذي يحدث والجميل أني وجدت الموسيقى تتفاعل مع ما أقوم به، كلما زاد الأكشن كلما زادت حدة وحماسية الموسيقى أكثر وكلما أعطتني تلك الجرعة الأدرينالية السريعة التي لا يمكن وصفها في تفصيلة ولا أروع.

كانت هذه هي أول مرة ألاحظ جودة الفيزيائية في اللعبة وحجم المؤثرات البصرية والصوتية التي جعلت من هذا المشهد ساحة حرب ومجزرة بالمعنى الحرفي وكأنه فيلم للمخرج العالمي Tarantino فيما تهافتت الطلقات على الرؤوس حتى شق Dutch وعصابته طريقهم لداخل القصر بعد ما أجهزوا على كل الحراس في كوكبة من الدم والقتل والرصاص المتناثر في كل مكان.

داخل القصر حكاية أخرى، بدايةً ، لقد ذُهلت من روعة الإضاءة الأنيسة الدافئة و الرسوميات الجبارة والإهتمام بالتفاصيل لأقصى الحدود، في العموم لم تكف لعبة Red Dead 2 عن إبهاري ولكن لذلك المشهد وقع مختلف.

المهم ، هرع أرثر للدور العلوي فيما حاول Dutch و Hosea اقتحام المكان ولكن كانت التمديدات قد وصلت لتنطلق موسيقى ثالثة بديعة من الإلكتريك جيتار اقشعر لها بدني مجدداً وحفزتني لأخرج أفضل ما لدي ومن وراء عامود احتميت به، انهلت على الـ Braithwaites بوابل من الرصاص والديناميت صاحبها مشهد بالـ Slow Motion لأحدهم وهو يتلقى طلقة في رأسه وتلك الموسيقى الهادئة الحزينة والحماسية لا تكف عن جعل المشهد أعظم وأعظم..هذا الإلكتريك جيتار..ياله من إحساس وياله من أداء وياله من إبداع.

بعد التخلص من الكل تقريباً..أخرج Dutch السيدة Catherine من غرفة نومها وقام بجرها على أرضية القصر وسحلها على السلالم في لقطة رائعة لم أر مثلها من قبل بـ Animations متقنة للغاية لتعزيز شعور الجر والسحب بشكل أوقع.

بدأ الإستجواب فيما قام Hosea وبقية العصابة بإشعال النار في القصر ليصبح رماداً حتى اعترفت السيدة بمكان Jack بعد أن وجدت كل أبنائها مقتولين أمامها آخرهم كان جثة محروقة وفي عويل ونحيب رُجت له المنطقة ليلاً، ترك أبطالنا السيدة وهي تجري نحو النيران وتحتضنها منتحرةً.

انتهى المشهد وعصابة Dutch تعطي للنيران ظهرها وتتحرك بهدوء تجاه أحصنتها بعد أن أتممت مهمتها على أكمل وجه وبعد أن سحقت عائلتين عريقتين عاشا في هذه المنطقة لأكثر من مائة عام في يوم وليلة..

إليكم رابط فيديو الملحمة:

إليكم رابط فيديو موسيقى المشهد كاملةً وأنصحكم بالإستماع لها:

“في هذا اليوم ونور الصباح يداعب ستائر غرفتي، علمت تمام العلم وأيقنت بأن ما شهدته اليوم لن يتكرر..كلمة أسطوري هي أقل كلمة قد تصف ما فعلته روكستار هنا..ما تأكدت منه يومها هو أن لعبة Red Dead 2 هي أعظم لعبة في التاريخ..”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات