الأخبار

جيف بيزوس يدخل مجال الاندماج النووي

من المقرر أن تبني شركة مدعومة من مؤسس شركة أمازون، جيف بيزوس، مصنعًا تجريبيًا للاندماج النووي واسع النطاق في أوكسفوردشاير.

وتعد شركة General Fusion الكندية واحدة من الشركات الخاصة الرائدة التي تهدف إلى تحويل وعد الاندماج إلى مصدر طاقة قابل للتطبيق تجاريًا.

ويتم بناء المنشأة الجديدة في كولهام، موطن برنامج أبحاث الاندماج الوطني في المملكة المتحدة.

ولن تولد المنشأة الجديدة الطاقة، ولكنها ستكون بحجم 70 في المئة من حجم المفاعل التجاري.

وتدخل General Fusion في عقد إيجار تجاري طويل الأجل مع هيئة الطاقة الذرية بالمملكة المتحدة بعد إنشاء المنشأة في حرم كولهام الجامعي.

وفي حين لم يتم الكشف عن التفاصيل التجارية، يقال إن التطوير كلف نحو 400 مليون دولار. وتهدف المنشأة إلى أن تصبح جاهزة للعمل بحلول عام 2025.

اقرأ أيضًا: أغنى رجل في العالم يتنحى عن منصبه في أمازون

ويمثل الاندماج العملية التي تولد من خلالها الشمس الطاقة. وينظر إلى تسخيرها هنا على الأرض كخطوة حاسمة نحو طاقة نووية أكثر صداقة للبيئة. وهي تختلف عن النهج النووي التقليدي من خلال محاولة دمج الذرات معًا بدلاً من تقسيمها.

ومن الناحية النظرية، يعد الاندماج بمصدر طاقة أكثر أمانًا وخاليًا من الكربون ينتج القليل جدًا من النفايات المشعة.

ولكن جعل الذرات تندمج معًا في درجات حرارة أعلى عدة مرات من سطح الشمس أثبت أنه تحدٍ تقني ومالي ضخم.

ويجري بذل جهد دولي كبير لبناء مفاعل اندماجي في جنوب فرنسا مع مشروع Iter. ولكن هذا المشروع الذي تبلغ قيمته 20 مليار دولار قد تعرقل بسبب التأخيرات. وليس من المرجح أن يعمل بشكل فعال حتى بعد عام 2035.

اقرأ أيضًا: أجهزة ماك من إنتل تفتقر لأفضل ميزات macOS Monterey

طموحات جيف بيزوس:

بسبب الإحباط من التقدم البطيء، اتبعت الشركات الخاصة في جميع أنحاء العالم مناهجها الخاصة، وينظر إلى جهود General Fusion على أنها واحدة من أكثر الجهود تقدمًا.

وبدعم من جيف بيزوس لأكثر من عقد، جمعت الشركة 100 مليون دولار في آخر جولة تمويل وتستعد للعودة إلى المستثمرين للحصول على المزيد من الأموال لإظهار أن تكنولوجيا الشركة يمكن توسيع نطاقها بنجاح.

وتستخدم الشركة نهجًا يسمى الاندماج المستهدف الممغنط. ويتم في هذه العملية حقن غاز فائق التسخين يسمى بلازما، يتكون من شكل معين من الهيدروجين، في أسطوانة محاطة بجدار من المعدن السائل.

ومن ثم تستخدم مئات من المكابس الهوائية لضغط البلازما حتى تندمج الذرات، وتولد كميات هائلة من الحرارة.

اقرأ أيضًا: مايكروسوفت توسع مشروعها للوصول إلى الإنترنت

ويتم نقل هذه الحرارة بواسطة المعدن السائل. ويتم استخدامها لغلي الماء وتكوين البخار لتشغيل التوربينات.

وتقول الشركة أن الميزة الرئيسية لنهجها هي أن الكثير من التكنولوجيا موجودة في الصناعة. وهذا نهج مختلف تمامًا عن ذلك الذي تتبعه برامج الاندماج الأخرى، في كولهام على سبيل المثال.

فيما تقول الحكومة إن الاتفاقية مع General Fusion تدعم مئات الوظائف في أوكسفوردشاير وخارجها، خلال مرحلة البناء التي تبلغ 3 سنوات، بالإضافة إلى العديد من الوظائف الأخرى خلال مرحلة التشغيل.

زر الذهاب إلى الأعلى