الأخبار

تويتر تريد وصف المعلومات الخطأ بشكل أكثر وضوحًا

تحاول تويتر جعل التسميات التي تضيفها إلى المعلومات الخطأ أكثر وضوحًا، حيث تعيد شركة التواصل الاجتماعي التفكير في كيفية ظهور هذه التسميات.

وقال يوئيل روث (Yoel Roth)، رئيس قسم سلامة الموقع في شركة تويتر: إن الشركة تستكشف تغييرات على الإشعارات الزرقاء الصغيرة التي ترفقها بتغريدات معينة خطأ، لجعل هذه الإشارات أكثر وضوحًا.

وأوضح روث أن الجهود الجديدة تشمل اختبار لون أرجواني محمر أكثر وضوحًا، بالإضافة إلى العمل على تحديد هل سيتم الإبلاغ عن المستخدمين الذين ينشرون معلومات خطأ باستمرار.

وبدأت تويتر بإضافة التسميات إلى الوسائط الملفقة في أوائل عام 2020، ووسعت تسمياتها لتشمل المعلومات الخطأ عن فيروس كورونا والتغريدات المضللة حول الانتخابات.

وأعلنت المنصة في شهر سبتمبر أنها تتجه إلى تصنف أو إزالة المنشورات التي تدعي الفوز في الانتخابات قبل المصادقة على النتائج.

وقال روث: إن الأبحاث التي تقوض فكرة أن التصحيحات يمكن أن تعزز معتقدات الناس بشأن المعلومات الخطأ قد ساهمت في جعل تويتر تعيد التفكير في كيفية يمكن أن تكون تسمياتها أكثر وضوحًا.

وأشاد بعض خبراء المعلومات الخطأ بتسميات تويتر باعتبارها حلًا طال انتظاره، لكن تنفيذها أثار انتقادات من الباحثين لكونها بطيئة للغاية.

واستغرقت تويتر نحو ثماني ساعات لإضافة تسميات إلى تغريدات ترامب حول التصويت عبر البريد في المرة الأولى التي صنفتها فيها في شهر مايو.

لكن المنصة أصبحت أسرع لاحقًا، حيث صنفت تغريدتين من تغريدات ترامب في شهر سبتمبر خلال ساعتين.

وتقلل تويتر من وصول جميع التغريدات المصنفة على أنها معلومات مضللة من خلال الحد من ظهورها وعدم التوصية بها في أماكن، مثل نتائج البحث.

وقال خبراء المعلومات الخطأ: إن تعطيل تويتر في شهر أغسطس لإعادة تغريد تغريدة ترامب التي انتهكت القواعد كان له تأثير واضح في انتشارها، لكن هذا التأثير كان متأخرًا للغاية.

وتأخذ تويتر في الحسبان عدد مرات إعادة التغريد والمشاركة والمشاهدات لتحديد أولويات المحتوى الواجب مراجعته لتحقيق أقصى فائدة، وتستكشف المنصة كيفية التنبؤ بالتغريدات التي قد تنتشر بسرعة.

وصنفت تويتر أكثر من عشر تغريدات للرئيس ترامب لأسباب تتعلق بانتهاك القواعد منذ أن صنفت تغريداته لأول مرة في شهر مايو.

وقال روث ردًا على سؤال حول كيفية مراقبة تويتر للمستخدمين البارزين، مثل ترامب أو منافسه في الرئاسة (جو بايدن): لا نركز بشكل خاص على الحسابات الفردية أو أصحاب الحسابات الفردية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق