أخباردروس ومقالات

تم الكشف عن نظام BlastDoor الجديد لأمان الرسائل على iOS 14

تم الإعلان عن ببعض الميزات الجديدة الرائعة في تطبيق الرسائل iMessage، بما في ذلك المزيد من الخيارات للمحادثات الجماعية والردود المضمنة والمزيد. ومع ذلك، هناك أيضًا تغيير مهم في iMessage، حيث اعتمدت الشركة نظام أمان جديدًا يسمى “BlastDoor” إلى أجهزة الآي-فون و الآي-باد. لتفاصيل أكثر أكمل المقال…


نظام أمان BlastDoor وهو في الأساس وضع حماية يحمي تطبيق الرسائل من بقية أنظمة iOS. ولم تشارك أبل أي معلومات حول إضافة طبقة الأمان الجديدة هذه، ولكن تم شرحها بواسطة Samuel Groß، الباحث الأمني ​​في Project Zero التابعة لجوجل، وتم تسليط الضوء عليها في أكثر المواقع التقنية الشهيرة.

يصف Groß نظام BlastDoor بأنه طبقة حماية إضافية إلى iMessage محكمة ومسؤولة عن تحليل جميع البيانات غير الموثوق بها في تطبيق iMessage. نعرف أن جميع تطبيقات iOS تعمل بالفعل في وضع الحماية الافتراضي المعروف بـ أو صندوق الرمل وهو خدمة أمان تنفذ التعليمات البرمجية بشكل منفصل عن نظام التشغيل، وتعمل هذه الخدمة داخل تطبيق الرسائل أيضا.

يلقي نظام BlastDoor نظرة على جميع الرسائل الواردة ويفحص محتواها في بيئة آمنة، مما يمنع أي كود ضار داخل الرسالة من التفاعل مع نظام iOS أو الوصول إلى بيانات المستخدم.

كما يتضح، تم نقل غالبية معالجة البيانات المعقدة وغير الموثوق بها إلى خدمة BlastDoor الجديدة. ويتمثل دورها في أخذ الرسائل الواردة وتفريغ محتوياتها ومعالجتها داخل بيئة آمنة ومعزولة، حيث لا يمكن لأي كود خبيث مخفي داخل رسالة أن يتفاعل أو يضر بنظام التشغيل الأساسي أو استرداد بيانات المستخدم.


ووفقًا للباحث الأمني​​، كان تطبيق iMessage هدفًا لهجمات متعددة في الماضي، حيث أشار العديد من الباحثين إلى أن خدمة المراسلة من أبل كانت تقوم بعمل ضعيف في تعقيم وحماية بيانات المستخدم الواردة. وسمحت هذه الثغرات للمتسللين بالتحكم في جهاز الآي-فون بمجرد إرسال رسالة نصية أو صورة إلى الجهاز.

قال جروس في التقرير، إنه يعتقد أن شركة أبل قررت أخيرًا الاستماع إلى التعليقات الواردة من المجتمع الأمني لتحسين أمان iMessage، مما أدى إلى تطبيق طبقة حماية BlastDoor مع iOS 14.

من الرائع أن ترى أبل تضع نصب أعينها أمان أجهزتها وأمان مستخدميها ومع ما بها من تقدم في هذا المجال إلا أن الكل يتسابق ليكتشف ثغرة هنا أو هناك بغرض الابتزاز، الأمر الذي يعود على أنظمة أبل بالنفع والفائدة حيث أنها تتدارك هذا الأمر وتقوي من دفاعاتها أكثر فأكثر، وهذا أمر يفرحنا كمستخدمين لأجهزة وأنظمة تلك الشركة، فالأمر الذي لا يقتلك، يقويك.

ما رأيك في هذه التحسينات الأمنية؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

9to5mac

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

أخباردروس ومقالات

تم الكشف عن نظام BlastDoor الجديد لأمان الرسائل على iOS 14

تم الإعلان عن ببعض الميزات الجديدة الرائعة في تطبيق الرسائل iMessage، بما في ذلك المزيد من الخيارات للمحادثات الجماعية والردود المضمنة والمزيد. ومع ذلك، هناك أيضًا تغيير مهم في iMessage، حيث اعتمدت الشركة نظام أمان جديدًا يسمى “BlastDoor” إلى أجهزة الآي-فون و الآي-باد. لتفاصيل أكثر أكمل المقال…


نظام أمان BlastDoor وهو في الأساس وضع حماية يحمي تطبيق الرسائل من بقية أنظمة iOS. ولم تشارك أبل أي معلومات حول إضافة طبقة الأمان الجديدة هذه، ولكن تم شرحها بواسطة Samuel Groß، الباحث الأمني ​​في Project Zero التابعة لجوجل، وتم تسليط الضوء عليها في أكثر المواقع التقنية الشهيرة.

يصف Groß نظام BlastDoor بأنه طبقة حماية إضافية إلى iMessage محكمة ومسؤولة عن تحليل جميع البيانات غير الموثوق بها في تطبيق iMessage. نعرف أن جميع تطبيقات iOS تعمل بالفعل في وضع الحماية الافتراضي المعروف بـ أو صندوق الرمل وهو خدمة أمان تنفذ التعليمات البرمجية بشكل منفصل عن نظام التشغيل، وتعمل هذه الخدمة داخل تطبيق الرسائل أيضا.

يلقي نظام BlastDoor نظرة على جميع الرسائل الواردة ويفحص محتواها في بيئة آمنة، مما يمنع أي كود ضار داخل الرسالة من التفاعل مع نظام iOS أو الوصول إلى بيانات المستخدم.

كما يتضح، تم نقل غالبية معالجة البيانات المعقدة وغير الموثوق بها إلى خدمة BlastDoor الجديدة. ويتمثل دورها في أخذ الرسائل الواردة وتفريغ محتوياتها ومعالجتها داخل بيئة آمنة ومعزولة، حيث لا يمكن لأي كود خبيث مخفي داخل رسالة أن يتفاعل أو يضر بنظام التشغيل الأساسي أو استرداد بيانات المستخدم.


ووفقًا للباحث الأمني​​، كان تطبيق iMessage هدفًا لهجمات متعددة في الماضي، حيث أشار العديد من الباحثين إلى أن خدمة المراسلة من أبل كانت تقوم بعمل ضعيف في تعقيم وحماية بيانات المستخدم الواردة. وسمحت هذه الثغرات للمتسللين بالتحكم في جهاز الآي-فون بمجرد إرسال رسالة نصية أو صورة إلى الجهاز.

قال جروس في التقرير، إنه يعتقد أن شركة أبل قررت أخيرًا الاستماع إلى التعليقات الواردة من المجتمع الأمني لتحسين أمان iMessage، مما أدى إلى تطبيق طبقة حماية BlastDoor مع iOS 14.

من الرائع أن ترى أبل تضع نصب أعينها أمان أجهزتها وأمان مستخدميها ومع ما بها من تقدم في هذا المجال إلا أن الكل يتسابق ليكتشف ثغرة هنا أو هناك بغرض الابتزاز، الأمر الذي يعود على أنظمة أبل بالنفع والفائدة حيث أنها تتدارك هذا الأمر وتقوي من دفاعاتها أكثر فأكثر، وهذا أمر يفرحنا كمستخدمين لأجهزة وأنظمة تلك الشركة، فالأمر الذي لا يقتلك، يقويك.

ما رأيك في هذه التحسينات الأمنية؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

9to5mac

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات