الأخبار

ايكيا تحول مدينة سويدية إلى مجتمع مستدام

تتخطى ايكيا حدود المنزل الصديق للبيئة للعمل على الحياة الحضرية المستدامة، وتبدأ للمرة الأولى على الإطلاق تعاونًا مع مدينة بأكملها.

وتتعاون عملاقة الأثاث الجاهز للتجميع مع بلدية (هيلسينجبورج) Helsingborg في موطنها ، يشمل الزراعة وتجارة التجزئة والإسكان.

وتخطو ايكيا مع مدينة هيلسينجبورج خارج الجدران الأربعة للمنزل من أجل استكشاف الحلول للعديد من التحديات التي تأتي مع التوسع الحضري المتزايد باستمرار.

ويتم إنشاء المواقع في المدينة وحولها استعدادًا لمعرض لمدة 35 يومًا ينطلق في صيف عام 2022.

ويأتي التحضر بكل جوانبه الإيجابية مع بعض التحديات، مثل: الكثافة وعدم المساواة والتفرقة والمساهمات في تغير المناخ.

ولإيجاد حلول لهذه التغييرات والتحديات، تعاونت ايكيا مع مدينة هيلسينجبورج في مبادرة تهدف إلى جعل حياة المدينة أكثر صحة واستدامة للمواطنين والمجتمع وكوكب الأرض ككل.

وتساعد ايكيا في ضاحية (دروتنينغوغ) Drottninghög في إنشاء سوق زراعي حضري ديناميكي مع التركيز على تحسين مهارات السكان وإيجاد وظائف وشركات جديدة.

وابتداءً من هذا العام، يتم زراعة المحاصيل الطازجة في موقع يطلق عليه اسم الحديقة، ويتم بعد ذلك تحويل المنتجات إلى وجبات محلية في المطبخ، التي يتم بيعها جميعًا في السوق.

وفي الوقت نفسه، يضم المستودع المهجور في منطقة الميناء أساليب جديدة للبيع بالتجزئة والتصنيع والإنتاج ليستكشفها الزوار.

وتعرض ايكيا أفكارًا لمنازل المستقبل، حيث تشكل التقنيات الجديدة شكل ووظيفة مساحة المعيشة، كما تقدم المنسوجات وتقنيات الطباعة على أمل تعزيز أساليب التصنيع الصديقة للبيئة.

وتربط غابة مدينة (فريدريكسدالس) Fredriksdals الجوانب المختلفة للمعرض، في إشارة إلى مشروع التخطيط الحضري المحلي المسطح من عام 1955.

وتنشئ ايكيا مساحة تخييم خارجية باستخدام مواد مستدامة نظام الاكتفاء الذاتي من الطاقة والمياه.

ويتم دعوة الطلاب من جميع أنحاء العالم إلى المنطقة لتصميم حلول الإسكان والمرافق الجديدة بأسعار معقولة.

وللمساعدة في الترويج للمشروع، تطلق شركة صناعة الأثاث الجاهز للتجميع سلسلة بودكاست بعنوان The Oracle، حيث يشارك السكان المحليون قصصهم بشأن مستقبل المدينة عبر عدة حلقات مدتها ساعة واحدة.

ويمثل مشروع H22 أحدث دفعة من ايكيا لاعتماد المزيد من السياسات الصديقة للبيئة.

وتعهدت الشركة سابقًا بأن تكون إيجابية مناخيًا بحلول عام 2030، بدءًا بهدف توليد طاقة متجددة قبل نهاية عام 2019 أكثر من الطاقة التي تستخدمها مخازنها.

كما وعدت بالتوقف عن بيع البطاريات القلوية غير القابلة لإعادة الشحن بحلول شهر أكتوبر 2021 بسبب مخاوف بشأن الهدر والاستدامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى