الأخبار

الصين تواجه اتهامات بسرقة التكنولوجيا الأمريكية

تواجه الصين اتهامات جديدة بسرقة التكنولوجيا الأمريكية، حيث اتهمت (DoJ) باحثًا صينيًا في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس بتهمة إتلاف الأدلة المتعلقة بتحقيق فيدرالي في النقل غير القانوني المحتمل للتكنولوجيا الأمريكية إلى الصين.

ويُزعم أن الشخص المتهم، غوان لي (Guan Lei)، ألقى قرصًا صلبًا في حاوية قمامة بالقرب من مقر إقامته في الولايات المتحدة قبل محاولته ركوب طائرة متجهة إلى الصين.

واستعاد مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) القرص الصلب بعد أن رفض لي طلبًا من وكالة المخابرات لفحص جهاز الحاسب الخاص به عندما حاول ركوب الطائرة المتجهة إلى الصين.

وبعد رفضه الطلب، لم يُسمح لغوان لي بالصعود إلى الطائرة.

ووفقًا لشهادة خطية قدمها مكتب التحقيقات الفيدرالي لدعم التهمة، فإن القرص الصلب تضرر بشكل لا يمكن إصلاحه ويبدو أن جميع البيانات السابقة المرتبطة بالقرص الصلب قد أزيلت عن قصد.

وقالت وزارة العدل: إن مكتب التحقيقات الفيدرالي بدأ منذ ذلك الحين تحقيقًا بشأن كون لي ربما نقل برامج حساسة أو بيانات تقنية أمريكية إلى جامعة الصين الوطنية لتكنولوجيا الدفاع (NUDT) أو نفى زوراً ارتباطه بالجيش الصيني عندما تقدم بطلب للحصول على تأشيرة في 2018.

وكجزء من التحقيق، اعترف لي بأنه شارك في تدريب عسكري وارتدى في بعض الأحيان زيًا عسكريًا عندما درس سابقًا في جامعة الصين الوطنية لتكنولوجيا الدفاع (NUDT)، لكنه ادعى أنه طالب عادي.

وبالإضافة إلى تدمير الأدلة، تم اتهام لي أيضًا بإخفاء أجهزة التخزين الرقمية عن المحققين والكذب بشأن إجراء أي اتصال مع القنصلية الصينية خلال فترة وجوده في الولايات المتحدة.

وقد يواجه لي عقوبة قصوى تصل إلى 20 عامًا في السجن الفيدرالي إذ ثبتت التهم، ويمثل لي أحدث حالة لمواطن صيني يتم وضعه قيد التحقيق لاحتمال نقل التكنولوجيا الأمريكية بشكل غير قانوني إلى الصين.

وحُكم على مواطن صيني آخر بالسجن لمدة عامين في وقت سابق من هذا العام لسرقة تكنولوجيا بطاريات الجيل التالي من شركة بترول أمريكية.

وكانت هناك زيادة في هذه التحقيقات منذ عام 2018، وفقًا لمدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي (Christopher Wray)، عندما أطلقت وزارة العدل حملة ضد الصين لمواجهة التجسس الاقتصادي لبكين والتحقيق فيه.

وقال راي في وقت سابق من هذا العام: أجرى مكتب التحقيقات الفيدرالي نحو ألف تحقيق بشأن محاولة الصين سرقة تكنولوجيا مقرها الولايات المتحدة في جميع مكاتبنا الميدانية البالغ عددها 56.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق