الأخبار

الشرطة الهندية تداهم مكاتب تويتر

داهمت الشرطة في الهند مكاتب شركة تويتر في دلهي وجورجاون اليوم الاثنين كجزء من تحقيق في سبب تصنيف تغريدات حول أدوات فيروس كورونا على أنها وسائط تم التلاعب بها، حسبما ذكرت صحيفة إنديان إكسبرس Indian Express.

وقال أحد الضباط للصحيفة: إن الشرطة أرسلت إشعارًا إلى تويتر يطالب بتفسير التسمية عبر تغريدة أحد أعضاء الحزب الحاكم، وإنها كانت تسعى للحصول على معلومات لدى تويتر حول مجموعة الأدوات ولماذا اختارت تسميتها بأنها وسائط تم التلاعب بها.

وذكرت التقارير أن موظفي تويتر لم يكونوا في المكاتب وقت المداهمة، التي حدثت في وقت متأخر من مساء الاثنين بتوقيت الهند القياسي.

وغرد الصحفي أديتيا راج كول Aditya Raj Kaul أن موظفي تويتر في الهند يعملون حاليًا عن بُعد.

وأرسلت الحكومة الهندية يوم الجمعة إشعارًا إلى تويتر بعد يومين من تطبيق منصة التواصل الاجتماعي تسمية الوسائط التي تم التلاعب بها على تغريدة كتبها سامبيت باترا Sambit Patra من حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند.

وقال باترا في تغريدة يبدو أنها أزيلت: إن حزب المؤتمر المعارض استخدم أدوات في محاولات لتقويض تعامل الحكومة مع جائحة فيروس كورونا، وطلبت الحكومة من تويتر إزالة التسمية.

ويقول حزب بهاراتيا جاناتا: إن حزب المؤتمر أنشأ أدوات لإلحاق الضرر برئيس الوزراء ناريندرا مودي، وفقًا لصحيفة تايمز أوف إنديا Times of India، ولكن حزب المؤتمر يزعم أن نسخة الأدوات التي شاركها حزب بهاراتيا جاناتا كانت نسخة مزيفة من مذكرة بحثية حول مشروع غير ذي صلة.

ووجدت منظمة التحقق من الحقائق الهندية Alt News أن صور ما يسمى بأدوات فيروس كورونا التي قام باترا وآخرون بالتغريد عنها تحتوي على بعض المعلومات المزيفة.

وقدمت تويتر سياسة الوسائط التي تم التلاعب بها في شهر فبراير الماضي، التي تنطبق على الوسائط التي تمت مشاركتها عبر منصتها والتي تم تغييرها أو تلفيقها بشكل كبير ومخادع.

وقد يتم تصنيف مقاطع الفيديو أو الصور التي تم تغييرها لتغيير معناها أو سياقها، ويمكن إزالة المحتوى الخطأ المقدم على أنه حقيقي أو المحتوى الذي يثبت أنه من المحتمل أن يؤثر في السلامة العامة أو يتسبب في ضرر جسيم بموجب القواعد.

وطبقت تويتر هذه السياسة عبر العديد من التغريدات من قبل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي تم حظره منذ ذلك الحين من المنصة.

وحاولت حكومة الهند فرض رقابة صارمة على المعلومات عبر منصات التواصل الاجتماعي المتعلقة بانتشار فيروس كورونا.

وأمرت الحكومة تويتر في الشهر الماضي بإزالة التغريدات، وطلبت من فيسبوك وإنستاجرام حذف المنشورات التي تنتقد طريقة تعاملها مع الوباء.

وهددت الحكومة الهندية في شهر مارس بسجن موظفي فيسبوك وواتساب وتويتر في البلاد إذا فشلوا في الامتثال لطلباتها بإزالة المحتوى المتعلق باحتجاجات المزارعين.

وانتهى الأمر عبر حظر تويتر لأكثر من 500 حساب بشكل دائم وإزالة الآخرين من الظهور داخل الدولة بعد إشعار بعدم الامتثال من الحكومة.

مواضيع تهم القارئ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى