الأخبار

أمازون تحارب تطبيق يكشف المراجعات الزائفة

أزالت شركة آبل Fakespot، وهو تطبيق مشهور للكشف عن مراجعات المنتجات المزيفة، من متجر تطبيقاتها بعد أن اشتكت شركة أمازون من أن التطبيق قدم معلومات مضللة ومخاطر أمنية محتملة.

ويعمل تطبيق Fakespot من خلال تحليل مصداقية مراجعات قائمة أمازون ويمنحها درجة من A إلى F. ويزود المتسوقين بتوصيات بشأن المنتجات التي تحظى برضا العملاء العالي.

وقالت عملاقة التجارة الإلكترونية إنها أبلغت شركة آبل عن Fakespot للتحقيق فيه بعد أن تزايدت مخاوفها من أن نسخة معاد تصميمها من التطبيق أربكت المستهلكين من خلال عرض موقع أمازون في التطبيق مع كود Fakespot ومحتوى متراكب فوقه.

وأوضحت أمازون أنها لا تسمح للتطبيقات بالقيام بذلك. وأن التطبيق المعني يوفر للعملاء معلومات مضللة حول البائعين ومنتجاتهم ويضر بأعمال بائعيها ويخلق مخاطر أمنية محتملة.

وبعد مراجعة من آبل، لم يعد التطبيق متاحًا عبر آب ستور.

وأثبتت مراجعات المستخدمين المضللة أو الزائفة أنها مشكلة كبيرة لتجار التجزئة عبر الإنترنت، بما في ذلك عملاقة التجارة الإلكترونية.

وكثفت الشركة مؤخرًا من جهودها لاكتشاف المراجعات المزيفة. ونما سوق الأطراف الخارجية، المكون من ملايين البائعين، ليمثل أكثر من نصف إجمالي مبيعات الشركة. ولكنه أصبح أرضًا خصبة للمراجعات المزيفة والمنتجات المقلدة وغير الآمنة.

واتخذت الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة وخارجها خطوات للحد من المراجعات المزيفة داخل وخارج أمازون.

ومع استمرار انتشار المراجعات المزيفة عبر الإنترنت، ظهرت تطبيقات ومواقع خارجية لمساعدة المتسوقين على اكتشافها، مثل Fakespot و ReviewMeta و ReconBob.

وقالت آبل في بيان إن أمازون بدأت في 8 يونيو نزاعًا مع تطبيق Fakespot بشأن حقوق الملكية الفكرية.

وأوضحت آبل أنها زودت Fakespot بالخطوات للاحتفاظ بتطبيقه في المتجر ومنحته متسعًا من الوقت لحل المشكلة. وتواصلت مع Fakespot في 29 يونيو، قبل أسابيع من إزالة التطبيق من متجر التطبيقات.

اقرأ أيضًا: أمازون وجوجل تواجهان تحقيقًا بسبب المراجعات المزيفة

أمازون طلبت من آبل إزالة Fakespot

لم توضح آبل كيفية انتهاك Fakespot لإرشادات متجر التطبيقات. ولكن أمازون أشارت إلى قسمين فرعيين من إرشادات متجر تطبيقات آبل ربما انتهكهما Fakespot.

وينص أحد المبادئ على أن التطبيقات يجب أن تتأكد من أنه مسموح لها استخدام خدمة جهة خارجية أو الوصول إليها أو تحقيق الدخل منها أو عرضها. وينص دليل آخر على أن التطبيقات يجب ألا تتضمن معلومات وميزات خطأ.

وتدعي أمازون أيضًا أن تقنية برمجة Fakespot تجعل من الممكن للتطبيق جمع المعلومات من العملاء وتتبعها.

وقدمت الشركة في شهر يناير الماضي ادعاءات مماثلة ضد Honey المملوك لشركة باي بال، وهو إضافة متصفح تتيح للمستخدمين العثور على قسائم أثناء التسوق عبر الإنترنت.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Fakespot، سعود خليفة: إنه عارض الادعاء بأن التطبيق يمثل مخاطر أمنية.

وأوضح أنه بينما يجمع Fakespot بعض بيانات المستخدم، فإنه لا يبيعها لأطراف خارجية.

وأضاف خليفة أن العديد من التطبيقات تستخدم نفس تقنية البرمجة لتضمين عرض متصفح الويب، مثل موفري القسائم.

وقال إن العديد من التطبيقات والمواقع الإلكترونية تجمع أيضًا معلومات المستخدم وتتبعها، بما في ذلك أمازون.

اقرأ أيضًا: كيف تكتشف المراجعات المزيفة للمنتجات في موقع أمازون

زر الذهاب إلى الأعلى