برامج وتطبيقات

أربع نقاط تجعل ذواكر الـ DDR5 أفضل من الـ DDR4!

ينتظر مجتمع الهاردوير إطلاق ذواكر الـ DDR5 التي نسمع عنها منذ عام 2018. يقولون أنها قد تغير مفهومنا عن الذواكر العشوائية بشكلٍ كامل، وانتظرنا في عام 2018 أن نرى ما تقدمه هذه الذواكر لنا لكي نرى إن كانت تستحق أن نقوم بشرائها أم لا. مع الأسف، لم نرى ذواكر الـ DDR5 ورأيناها في المرة الأولى العام الماضي، لكن عندما رأيناها، لم تكن موجهة لنا من الأساس.

الذواكر التي رأيناها في العام الماضي كانت من SK Hynix، لكنها كانت متواجدة من أجل العمل مع البيانات الكبيرة، تطبيقات الذكاء الإصطناعي وتعليم الآلة على حسب ما ذكرته الشركة. هذه الذواكر كانت من أجل المخدمات ومن المفترض أن تتواجد في الأسواق هذا العام من أجل هذه الأجهزة، لكن ذواكر أجهزة سطح المكتب؟ هناك الكثير من الأشياء المبهمة عنها.

أجهزة الكمبيوتر تتسابق دائماً في دعم كل ما هو جديد، لكن بالنسبة للذواكر العشوائية؟

المعالجات والبطاقات الرسومية تعتبر القطع التي يتم استغلالها بشكل أساسي مع معظم البرامج والألعاب، وعكسها الذواكر العشوائية. الذواكر تأخذ وقتها دائماً في السوق حتى يتم استغلالها بشكلٍ كامل، وهذا الأمر واضح حتى في المعالجات. أنا وأنت نعلم أن الأجيال الحالية ليست جاهزة من أجل ذواكر الـ DDR5، لكنها كانت جاهزة للعمل مع وحدات الجيل الرابع من الـ SSD التي تعمل على واجهة الـ PCIe بشكلٍ كامل، وهنا تظهر فكرة الدعم.

لا نعلم حتى الآن إن كانت معالجات AMD الشهيرة باستغلالها الكامل للذواكر العشوائية التي تأتي بتردداتٍ مرتفعة ستكون داعمة لذواكر الـ DDR5 أم لا. أما بالنسبة لـ Intel، من المحتمل أن تأتي معالجات الجيل الثاني عشر من سلسلة Alder Lake بدعمٍ كامل لهذه الذواكر.

بالنسبة لـ AMD، يجب أن أذكر أيضاً أن خريطتها الزمنية التي تم نشرها اليوم تزعم بأن معالجات Zen 4 ستدعم هذه الذواكر، لكن كما نعلم، هذه المعالجات ستأتي بلوحاتٍ جديدة ومنصاتٍ أجدد، مما قد يجعل فكرة تبنيها غير عملية بالنسبة لمن قام بشراء معالجات سلسلة Ryzen 5000 لتوه.

لم نرى هذه الذواكر بعد، لكن ما سنراه من الـ DDR5 يتلخص في بعض النقاط!

نطاق هذه الذواكر ومعدلات نقل البيانات

 النطاق الذي ستعمل به الذواكر يعتبر من أهم المعايير التي تقدمها ذواكر الـ DDR5. قد ترى أن كلمة “التردد” أو النطاق ما هي إلا كلمة بجانب المواصفات ولا تعطيك أفضل أداء ممكن، لكنها تلعب دوراً كبيراً على عكس توقعاتك.

 في الوقت الحالي، الترددات التي تعمل بها ذواكر الـ DDR4 عندما تم إطلاقها كانت تتراوح بين 1600 و3200 ميجاهرتز، وبالطبع نرى بعض الأرقام المرتفعة مع الذواكر التي تأتي بتردداتٍ أعلى من المصنعين. خير دليل على هذا كانت ذواكر G.Skill التي تم إصدارها بتردداتٍ تصل إلى 5333 ميجاهرتز عند إطلاق معالجات Intel الجديدة.

لن نتحدث عن ما نراه من المصنعين. نتحدث عن ما نراه من الأوراق البحثية والمواصفات المبدأية لهذه الذواكر، وهنا تظهر ذواكر الـ DDR5 يتردداتٍ تتراوح بين 4800 و6400 ميجاهرتز، أو بمعنى أصح، ضعف ما تقدمه ذواكر الـ DDR4 لأن هذه هي طبيعة الذواكر العشوائية. ما يقدمه الجيل الحالي يتضاعف مع الجيل الجديد.

لا نحتاج لأن نقول أن هذه الذواكر ستتواجد بتردداتٍ مرتفعة للغاية وستكون أعلى من الـ 6400 ميجاهرتز كما نرى مع ذواكر الـ DDR4 في الوقت الحالي، ولا ننسى أيضاً أنها ستأتي بخاصية كسر السرعة كعادة الذواكر. لكن يبقى السؤال كما هو؛ هل تستفيد الألعاب والبرامج من هذه الذواكر؟ لا نعلم خطط المطورين من ناحية هذه الجزئية.

جهد أقل = استهلاك طاقة أقل

يجب أن نذكر أيضاً أن ذواكر الـ DDR5 ستعمل بشكل مختلف عن ذواكر الـ DDR4 من ناحية توصيل الطاقة. ذواكر الـ DDR4 تعمل بجهد 1.2 فولت، لكن ذواكر الـ DDR5 تأتي بـ 1.1 فولت. الفارق هنا قد يبدو قليلاً بالنسبة لك، لكن عندما ننظر لدائرة الكهرباء الخاصة بذواكر الـ DDR5، سنجد تحديث لدائرة الكهرباء.

الدائرة المسؤولة عن القيام بتنظيم الطاقة ستتواجد على الوحدة نفسها عوضاً عن وضعها في اللوحة الأم نفسها. التحكم في الطاقة على الذاكرة نفسها يعطي استقراراً أفضل للأداء والإشارة التي تدخل وتخرج من الذواكر من أجل العمل بشكلٍ سلس وبدون أي إضطراب ممكن بالنسبة لها. 

قنوات التواصل في ذواكر الـ DDR5 ستأتي بشكلٍ مختلف

من أهم المميزات التي سنراها في ذواكر الـ DDR5 هي التغير الجذري الذي سيحدث لمعمارية قنوات التواصل الخاصة بها. إن نظرنا لذواكر الـ DDR4، سنجد أنها تأتي بنطاق الـ 72-بت ومنها 64 بت من أجل نطاق البيانات الخاصة بها. ذواكر الـ DDR5 هنا ستأتي بقناتين للتواصل في كل وحدة مع ثنائي الـ 40-بت لنطاق البيانات. أي نعم، نطاق البيانات لا زال 64 بت، لكن الوصول إلى الذوارك صار أسرع.

صار أسرع لأن عملية الوصول صارت متوازية على ناحيتين، مما يجعل الوصول إليها أكثر فاعلية ويجعل الإشارة أكثر ثباتاً مقارنةً بذواكر الـ DDR4.

 

كثافة أكبر للخلايا في الذواكر سترفع من السعات بشكلٍ واضح

الخلايا التي يتم وضعها داخل الذاكرة العشوائية هي الحاكم الأساسي لسعتها. سنرى وحدات تصل سعتها إلى 64 جيجابايت في الشريحة الواحدة، وهذا أعلى من الـ 32 جيجابايت التي نراها في الذواكر المتواجدة لسوق المستهلكين. هذا يعني أن شركة مثل HyperX على سبيل المثال ستكون قادرة على وضع 64 جيجابايت في ذاكرة واحدة عوضاً عن 32 جيجابايت فقط.

هذا سيفيد من يريد الحصول على أكبر كمية ممكنة من الذواكر العشوائية في جهازه، لكن يظل السؤال هنا، هل ستدعم المعالجات المركزية التي سنراها في الأسواق الاستهلاكية سعة تصل إلى 256 جيجابايت حتى يكتمل عداد الذواكر داخل أربعة منافذ؟ لا نعلم حتى الآن!

لكن، في النهاية، ما تقدم ذواكر الـ DDR5 قد لا يكون محسوساً في بداية الأمر

لا نستطيع أن ننكر أن ذواكر الـ DDR5 ستعطي لنا بعض المميزات التي قد يحتاجها البعض. الفكرة هنا أن أجهزة الكمبيوتر نفسها لن تستطيع أن تتعامل بشكلٍ كامل مع هذه الذواكر عند إطلاقها كما حدث مع ذواكر الـ DDR4 عندما ظهرت في عام 2014. أن تتواجد منصات داعمة لهذه الذواكر بشكلٍ كامل هي مسألة وقت فقط لا غير.

سيستحق الأمر أن تحصل على هذه الذواكر في حالة شراء منصة تدعمها بالفعل، لكن بالنسبة لفوارق الأداء، فنتوقع أن تكون بسيطة في بداية الأمر. إن كنت تنوي شراء معالج من منصات Intel أو AMD بثوبها الجديد، سواء من الجيل الحادي عشر للفريق الأزرق أو سلسلة Ryzen 5000 من الفريق الأحمر، فلا تحزن على عدم دعمها لهذه الذواكر. لن يفوتك الكثير في الأعوام القليلة القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات