برامج وتطبيقات

أبطال أفلام فرضت عليهم عزلة إجبارية .. نحن أفضل حالاً منهم

<

أصبح العالم كله تحت العزلة الإجبارية بسبب تفشي فيروس الكورونا، ولكن هناك أبطال لأفلام فُرضَت عليهم العزلة في مكان واحد وبأشكال مختلفة وبطرق أشد قسوة.

ربما تعاطفت معهم وشعرت بجزء من إحساس العجز أمام ظروف قاهرة تستدعي الثبات في مكان واحد. وربما اعترفت بداخلك أن حالنا هو بالتأكيد أفضل من حالهم.

لنذهب في جولة سريعة ونتعرف عليهم.

لعزلة منزلية مع ضحكات صاخبة .. أجمل مسلسلات سيت كوم التسعينات

شاك نولاند  Cast Away

بعد سقوط طائرة الركاب التي كان يستقلها شاك نولاند المدير الأقليمي لأحد شركات الشحن العالمية ويصبح هو الناجي الوحيد من الكارثة، تقذف به الأمواج إلى جزيرة معزولة تماماً عن العالم ويجد نفسه مضطراً للتعايش مع الوضع ومحاولة البقاء حياً لأطول فترة ممكن.

عَزْل تام عن العمل وعن دقات عقارب الساعة والأحباب، يُجبر نولاند أن يبقى في مكانه بدون أي إرادة حرة. منفى إجباري أقسى كثيراً مما نمر به في هذه الأيام. 

بدون طعام وبدون شراب وبدون رفيق يعود نولاند إلى حياة الإنسان الأوّل لكي يصارع الطبيعة ويبدأ دورة الحياة من جديد. يكتشف النار ويكتشف الصيد ويجرب الألم بدون مسكنات والجراحة بدون طبيب. ينعزل تماماً عن المدنية والتقدم وتصبح قداحة السجائر هي أقصى ما يطمح إليه.

أما من مفارقات القَدر أن النجم المحبوب ”توم هانكس“ الذي قام بدور شاك نولاند قد دخل في العزل الصحي هو وزوجته بعد أن أصيب بفيروس الكورونا قبل أن يتعافى منه تماماً بعدها بحوالي أسبوعين.

ستو شيبارد – Phone Booth

في مساحة لا تتعد أربعة أمتار مربعة يجد خبير العلاقات العامّة ”ستو شيبارد“ نفسه محاصراً داخل كابينة تليفون عمومي وإذا خطى خطوة واحدة للخارج سوف يُقتَلْ. نوع مختلف من العزل، سوف تستقر الرصاصة في الرأس إذا خالفت تعليمات المتصل المجهول!

في كل مرة يحاول ”شيبارد“ الحركة يعطيه المتصل دليل على جديّة التهديد وتتطور الأحداث وتنتهي بمفاجأة. وقد أجاد النجم كولين فاريل في التعبير عن كل علامات الهلع البشري في فيلم يمثل تحد ضخم لأي ممثل. هذا وضع أكثر بؤسًا بالتأكيد من جلستنا أمام التلفاز ونحن نحتسي القهوة. يقف ستو على قدمه لمدة تزيد عن 12 ساعة تكون كالدهر. هو فيلم يجعلك بعد مشاهدته تعيد التفكير في فكرة العزل الصحي وتراها جميلة للغاية.

بول كونروي – Buried

هذه المرة بول كونروي مدفون حياً داخل مقبرة في صحراء العراق. لا نطلب منك أبداً أن تتخيّل نفسك في مكانه، ولكن عليك أن تشاهد الفيلم لتعرف أكثر عن الملابسات والظروف التي ألقت به في هذا النوع من العزل والظلام الدامس!

كل ما يملكه هو هاتف خلوي وقداحة سجائر وله أسرة في بلد بعيد من قارة أخرى، نائماً على ظهره في مقبرة، ولديه من الأوكسجين ما يكفي فقط لساعة ونصف وبين الحين والآخر يسمع حوار باللغة العربية التي لا يفهمها، ويفصله عن الحياة أو ربما الموت مكالمة واحدة ولا يرى حوله إلا السواد.

طوال الوقت يحاول كونروي إنقاذ نفسه وسط وضع مأساوي مع احتمالات للنجاة لا تتعد الواحد بالمائة. كان النجم ريان رينولدز في أفضل حالاته في هذا العمل. بعد مشاهدة الفيلم سوف تخرج لتستنشق الهواء النقي وتنظر للشمس وتردد لأحبائك ”نحن لن نكون أبداً مثل بول كونروي“!

مهرجان كان السينمائي يفتح أبوابه للمشردين خلال العزل الصحي في فرنسا 

مارك واتني – The Martian

مارك واتني بعيداً عن البيت والوطن بل والكوكب كله. معلقاً على كوكب المريخ بعد أن فقد الإتصال مع كل غرف التحكم في وكالة ناسا التي يتبعها. العزل الآن يأخذ منحنى آخر بعيداً عن الأرض بسنين ضوئية، حيث يتحتم الآن على واتني أن يدبر أمر نفسه في هذا الكوكب ويحاول البقاء حياً لأطول فكرة ممكنة في انتظار معجزة الخروج من العزل الإجباري والعودة للوطن.

في هذه القصة الشيّقة المأخوذة من رواية بنفس العنوان للكاتب Andy Weir نرى انتصار إرادة الإنسان على كل قوانين الطبيعة والفيزياء والمنطق. ربما تعطيك مشاهدة هذا الفيلم الأمل في أن البشر يمكنهم فعل أي شيء إذا صمموا وأحسنوا التقدير ودمجوا العلم مع الإرادة البشرية.

تم ترشيح هذا الفيلم لسبعة جوائز أوسكار في عام ٢٠١٦ ومن ضمنها جائزة أحسن ممثل دور أول للنجم مات ديمون، وبرغم أنه لم يفز بها إلا أن مشاهدة أدائه في الفيلم سوف يعطيك دفعة قوية لتعلم أن العزل الذي نعيش فيه سوف ينتهي لا محالة إذا تكاتفنا معاً وكانت لنا إرادة الإنتصار.

فيكتور نافوروسكي – The Terminal

يعود النجم توم هانكس إلى القائمة مرة أخرى في دور فيكتور نافوروسكي الذي يجد نفسه محاصراً في مطار جون إف كنيدي بعد أن حدث انقلاب عسكري في بلاده ”كاراكوزيا“ أثناء رحلته مما يجعله تحت رحمة إدارة المطار التي تفرض عليه عزلة إجبارية في صالة الإنتظار إلى أن ينتهي الإنقلاب وتعود الولايات المتحدة للاعتراف ببلاده مرة أخرى.

يحاول نافوروسكي التأقلم مع الوضع الجديد ويخرج بدروس مستفادة عديدة ويكشف بعض الثغرات التي تتعامل بها بلاد العم سام مع الغرباء. وإن كان نافوروسكي لا يجد أربعة حوائط مثلنا ولكنه يجد في صالة المطار السكن المؤقت إلى أن ينتهي الفيلم.

أنت لست غريباً في بلاد غريبة لا تجيد لغتها مثل نافوروسكي، كما أنك تملك طعامك وشرابِك وفِراشك الدافئ. ولست مضطراً للهرب والتعامل مع مدير سخيف متعنت مثل الذي يطارده وينغص عليه حياته. سوف تضحك من قلبك في هذا الفيلم الكوميدي الذي صنعه ستيفن سبيلبرج عن قصة حقيقية. وسوف تعود وتذكر نفسك أنك ربما تكون أفضل حالاً من مستر نافوروسكي.

أبطال أفلام فرضت عليهم عزلة إجبارية .. نحن أفضل حالاً منهم بواسطة إيجي مصري – نثري المحتوى العربي

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات