الأخبار

آبل استغرقت سنوات للتخلي عن مورد ينتهك معاييرها

يقدم .

وقال الموظفون السابقون الذين عملوا مع فريق مسؤولية الموردين التابع لشركة آبل: إن العديد من المشكلات تمنع آبل من تنظيف سلسلة التوريد الخاصة بها.

ولا يوجد العديد من الشركات المصنعة التي تلبي معايير آبل للجودة والحجم، وهناك عدد أقل من الشركات التي لا يزال بإمكانها التدخل وسد احتياجات آبل في غضون مهلة قصيرة.

وفيما يتعلق بهذه المشكلة، غالبًا ما تكون الشركة غير مستعدة لتحمل تكاليف أعلى والتأخير في المنتجات.

ويزعم الموظفون السابقون أن آبل قد تجنبت أو أخرت التخلي عن الشركة المصنعة عندما كان ذلك يعني الإضرار بأعمالها.

وذكرت التقرير أمثلة توضح كيف أدى ذلك إلى إيجاد مشكلة للشركة، إذ اكتشفت آبل في عام 2013 أن أحد مورديها، Suyin Electronics، وهي شركة صنعت منافذ HDMI و USB لمجموعة ماك بوك التابعة للشركة، وظفت عمالًا دون السن القانونية.

ووعدت الشركة المصنعة بتعديل ذلك السلوك، لكن التحقيق اللاحق الذي أجرته شركة آبل وجد ثلاثة عمال آخرين دون السن القانونية، من بينهم واحد يبلغ من العمر 14 عامًا، على خطوط التجميع الخاصة بشركة Suyin.

وفي حين أن آبل لم تمنح Suyin عملاً جديدًا في أعقاب النتائج التي توصلت إليها، فقد واصلت العمل معها بسبب بعض العقود الحالية، واستغرق الأمر أكثر من ثلاث سنوات قبل قطع العلاقات أخيرًا.

وأجرت آبل تحقيقًا مع Biel Crystal، وهي شركة تصنع شاشات زجاجية لجهاز آيفون، ودعت إلى أكثر من عشرين إجراءً تصحيحيًا بعد أن اكتشفت أن الثقافة البيئة والصحة والسلامة في Biel Crystal ضعيفة بين جميع مستويات الإدارة.

ومع ذلك، وبعد عام واحد من التحقيق، لم تنفذ Biel Crystal العديد من التحسينات التي طلبتها آبل، واستمرت الشركتان في العمل مع بعضهما بعضًا جزئيًا لأن إزالة Biel Crystal من سلسلة التوريد كان من شأنه أن يجعل آبل مرتبطة بمورد واحد للشاشات الزجاجية.

وتحاول آبل تجنب هذه السياسة بأي ثمن لأنه يمكنها الاستفادة من موردين ضد بعضهما بعضًا للحصول على أفضل سعر للمكونات.

كما أن هذه السياسة تسمح لآبل بتجنب المواقف المشابهة التي واجهتها عندما كانت أجهزة المودم تأتي من مصدر واحد هو شركة إنتل.

وعلاوة على ذلك، فإن معاقبة Biel Crystal تعني انتقال الطلبات إلى Lens Technology، وهي الشركة التي قالت صحيفة الواشنطن بوست: إنها تستخدم العمالة الأويغورية المسلمة بشكل قسري لصنع قطع غيار لشركة آبل.

وقال متحدث باسم آبل: إن الشركة لديها أكثر المعايير صرامة في الصناعة لضمان معاملة العمال عبر سلسلة التوريد الخاصة بها بكرامة واحترام.

وأضاف: نحن نراقب الموردين الذين نعمل معهم عن كثب، وإذا كانت هناك مشكلات تظهر فإننا نتحرك بسرعة للتأكد من معالجتها وحلها أو إنهاء العلاقة، وهو ما فعلناه عدة مرات.

وتقول شركة آبل: إنها قطعت علاقاتها مع الشركات المصنعة عدة مرات في الماضي، فإن تقاريرها الخاصة تشير إلى خلاف ذلك.

ومنذ إطلاق هاتف آيفون الأصلي في عام 2007، أزالت الشركة 22 منشأة من سلسلة التوريد الخاصة بها، ويمثل هذا الرقم جزء صغير من أكثر من 2000 منشأة حول العالم تساعد في إنتاج منتجات الشركة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن نحتاج للإعلانات لدفع تكاليف الموقع إعلاناتنا غير مزعجة نرجو إيقاف مانع الإعلانات